واشنطن قلقة من زيارة نواب أميركيين إلى دمشق   
الجمعة 1427/11/25 هـ - الموافق 15/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:57 (مكة المكرمة)، 2:57 (غرينتش)

قال البيت الأبيض الأميركي إن زيارة النائب بيل نيلسون إلى سوريا من شأنها أن تمنح شرعية غير مستحقة لحكومة ما فتئت تعرقل الإصلاحات الديمقراطية في منطقة الشرق الأوسط.
 
وأشار المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إلى أن مثل هذه الزيارات تقوض ما سماها رسالة الرئيس جورج بوش بضرورة أن تكف دمشق عن التدخل في العراق ولبنان، وتعطي الزعماء السوريين فوزا في مجال العلاقات العامة.
 
لكن نيلسون أكد عقب لقائه الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق أن على واشنطن أن تستكشف ما سماه فرصة للحوار، مضيفا أن الأسد أبدى استعداده للمساعدة في مراقبة الحدود السورية العراقية.
 
ومن المتوقع أن يزور أعضاء آخرون بالشيوخ الأميركي سوريا خلال الأسابيع القليلة القادمة، ومن بينهم السناتور الديمقراطي كريستوفر دود عن ولاية كونيتيكت ومرشح الرئاسة الديمقراطي السابق جون كيري.
 
وتأتي هذه الزيارات في وقت تتزايد فيه الضغوط على الرئيس الأميركي لمباشرة محادثات مع سوريا وإيران لإيجاد مخرج للأزمة في العراق، خصوصا بعد دعوة تقرير بيكر هاملتون إلى بدء هذه المحادثات.
 
يُذكر أن عددا من النواب الديمقراطيين الذين سيصبحون الأغلبية بالكونغرس في يناير/كانون الثاني المقبل يؤيدون الحوار مع سوريا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة