رئيس موريتانيا المخلوع يصل الدوحة مع عائلته   
الثلاثاء 19/7/1426 هـ - الموافق 23/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:30 (مكة المكرمة)، 22:30 (غرينتش)
دعوة معاوية ولد الطايع للجيش بالتحرك لم تلق صدى يذكر (الفرنسية-أرشيف)

 
وصل الرئيس الموريتاني المخلوع معاوية ولد سيد أحمد الطايع لاجئا إلى قطر  اليوم, قادما من غامبيا المحطة الثانية بعد النيجر التي علم فيها بالانقلاب أثناء عودته من السعودية في الثالث من الشهر الجاري.
 
ووصل ولد الطايع الدوحة على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية أقلته من بانجول عاصمة غامبيا هو وزوجته وأبناؤه الأربعة بعد توقف قصير في القاهرة.
 
وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن الرئيس السابق نقل إلى أحد فنادق الدوحة الفخمة, ونقلت عن مرافقه الخاص قوله إن معنوياته مرتفعة جدا.
 
وقد أطيح بولد الطايع في انقلاب أبيض بينما كان يعزي في الرياض المسؤولين السعوديين في وفاة الملك فهد بن عبد العزيز.
 
وكان عدد من وسائل الإعلام العربية قد ذكر أن غامبيا طلبت من ولد الطايع الرحيل لأن بقاءه على أراضيها يسيئ إلى علاقاتها مع موريتانيا, إلا أن وزير خارجيتها نفى ذلك فيما بعد.
 
ولقي الانقلاب ترحيب المعارضة الموريتانية, وإدانة دولية واسعة سرعان ما بدأت تخف حدتها بدءا من الاتحاد الأفريقي ووصولا إلى فرنسا وواشنطن التي أبدت استعدادها للتعامل مع المجلس العسكري الذي يدير شؤون البلاد إذا التزم بوعوده بتنظيم انتخابات حرة ونزيهة.
 
أما ولد الطايع فوصف الانقلاب بأنه أحمق وجريمة ودعا الجيش إلى التمرد على الانقلابيين واسترجاع "النظام الدستوري" ولكن دعوته لم تلق صدى يذكر على ما يبدو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة