أميركا تفكر بجد في تقسيم العراق   
الأحد 15/9/1427 هـ - الموافق 8/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:49 (مكة المكرمة)، 6:49 (غرينتش)

نسبت صحيفة صنداي تايمز البريطانية الصادرة اليوم الأحد إلى مصادر وصفتها بأنها واسعة الاطلاع قولها إن اللجنة المستقلة التي عينها الكونغرس الأميركي بموافقة الرئيس الأميركي جورج بوش ربما توصي بتقسيم العراق إلى ثلاث مناطق تتمتع كل منها باستقلال ذاتي.

وذكرت الصحيفة أن لجنة "مجموعة دراسة العراق" التي يعتبر وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر أحد رؤسائها تحضر لتقديم تقرير إلى الكونغرس بعد انتخابات الشهر القادم وسط دلائل على أن العنف الطائفي والهجمات ضد قوات التحالف خرجت عن نطاق السيطرة, إذ يقتل بسبب هذا الصراع ما متوسطه 100 مدني يوميا، كما سجل عدد التفجيرات أرقاما قياسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن لجنة بيكر زاد اهتمامها بفكرة تقسيم العراق إلى ثلاث مناطق شيعية وسنية وكردية كبديل وحيد عما يسميه بيكر "قطع المهمة والهروب" أو "مواصلة المهمة".

ونقلت صانداي تايمز عن المصدر نفسه قوله إن الأكراد يتمتعون بالحكم الفعلي في مناطقهم، وتحويل العراق إلى بلد فيدرالي أمر قائم لا محالة, مضيفا أن التحدي الذي يواجه العراقيين في ذلك هو آلية تنفيذه.

وأكد المصدر للصحيفة أن هذه اللجنة لن توصي بـ"تفكيك" العراق, لكن من المعتقد أنها ستفضل تقسيم هذا البلد بشكل يسمح بنقل السلطة والأمن إلى المناطق مع الإبقاء على هيكل حكومة وطنية في بغداد تتولى الشؤون الخارجية وحماية الحدود وتوزيع الثروة النفطية.

وستشجع الحكومة العراقية عقد مؤتمر دستوري يمهد الطريق لنقل مزيد من السلطات إلى الأقاليم, كما سيتم حث إيران وسوريا على تأييد صلح إقليمي يمكن التفاوض عليه من خلال مؤتمر دولي.

وقالت الصحيفة إن بيكر التقى بالفعل مع بعض ممثلي الحكومة السورية وهو ينوي مقابلة السفير الإيراني في نيويورك الأسبوع القادم, مشيرة إلى أنه قال الأسبوع الماضي: "تقديري هو أن علينا أن لا نقتصر في حديثنا على أصدقائنا فقط, بل علينا أن نتحدث إلى أعدائنا للتحرك دبلوماسيا باتجاه السلام".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة