أوروبا تبحث المناخ وديون اليونان   
الخميس 1430/12/23 هـ - الموافق 10/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:46 (مكة المكرمة)، 20:46 (غرينتش)
صورة تذكارية مشتركة لقادة الاتحاد في مقر المفوضية الأوروبية ببروكسل (الفرنسية)

افتتحت في العاصمة البلجيكية القمة الدورية نصف السنوية لقادة دول الاتحاد الأوروبي الـ27 وعلى رأس جدول أعمالها موضوع التغييرات المناخية والأزمة الاقتصادية العالمية وخصوصا أزمة ديون اليونان.
 
ومن المقرر أن يترأس رئيس الوزراء السويدي فريدريك راينفلت الاجتماع، غير أن من المتوقع أن يمارس رئيس الاتحاد الأوروبي الجديد هيرمان فان رومبي قيادة قمة أوروبية للمرة الأولى عبر ترؤسه مأدبة عشاء رسمية.

ويأمل المشاركون في القمة التي تستمر يومين، التوصل إلى تفاهم عاجل بشأن تقديم مليارات اليورو لدعم إجراءات حماية المناخ في الدول النامية بما يؤدي إلى تحريك مباحثات كوبنهاغن حول تغيرات المناخ في العالم.

وكان قادة الاتحاد الأوروبي قد تعهدوا بخفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون في بلدانهم بنسبة 20% بحلول عام 2020 مقارنة بالمستوى الذي كان قائما عام 1990. لكن مسؤولين في الاتحاد يرغبون برفع النسبة إلى 30% إذا وافقت دول أخرى كبرى على اتفاق دولي لخفض الانبعاثات الغازية.
 
إفلاس اليونان
وسيبحث القادة الأوروبيون موضوع ديون أثينا وسط تقديرات بعض القادة بأنها على وشك إعلان الإفلاس بعد وصول ديونها إلى 300 مليار يورو (442 مليار دولار).
 
وقالت وزير خارجية السويد سيسيليا ملمستروم التي تترأس الاتحاد الأوروبي إن الحدث اليوناني سيناقش بجدية، مشددة على أن الأوروبيين "عائلة وسيحاولون مساعدة بعضهم بعضا".

وعبر رئيس وزراء اليونان جورج باباندريو الفائز حديثا بالانتخابات عن أن بلاده ستسعى لإصلاح الاقتصاد وتحديث القطاع العام ومحاربة المشاكل المزمنة التي أصابته مثل الفساد "لإثبات أن اقتصادنا مهم وذو قيمة".
 
وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من جهتها إن هناك توافقا أوروبيا على احترام معيار الاستقرار الأوروبي في مواضيع الموازنة، مع العلم أنها قالت في تصريحات سابقة إن دول الاتحاد الـ27 تتحمل مسؤولية مشتركة تجاه اليونان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة