حوادث الطرق أودت بحياة 6000 مصري عام 2006   
الاثنين 1428/2/23 هـ - الموافق 12/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)
حوادث الطرق تعتبر السبب الثاني للوفاة في مصر (الفرنسية-أرشيف)

أفاد بيان لوزارة الداخلية المصرية بأن ستة آلاف شخص قتلوا وأصيب ثلاثون ألفا آخرين بجروح خطيرة عام 2006 في حوادث الطرق المصرية التي تعتبر من أخطر الطرق في العالم.
 
وأوضحت الوزارة في تقريرها السنوي الذي نشرته الأحد أن حوادث الطرق التي تعتبر السبب الثاني للوفيات في مصر، كلفت الدولة ما يعادل 3% من إجمالي الناتج القومي.
 
وقد قتل السبت فقط عشرة أشخاص, حسبما أفاد به بيان الوزارة الذي كشف عن العديد من حوادث التصادم والخروج عن الطريق, وحمل البيان مسؤولية معظمها على سائقي الحافلات الصغيرة والشاحنات.
 
وتعد مصر من أكثر دول العالم تسجيلا للحوادث, وغالبا ما ترجع هذه الحوادث إلى استخفاف السائقين بقواعد المرور وعدم وجود إشارات كافية وسوء حالة الطرق الفرعية.
 
ولمكافحة هذه المشكلة ضاعفت وزارة الداخلية الغرامات التي بلغت 180 مليون جنيه مصري (نحو 25 مليون يورو) عام 2006 بارتفاع نسبته 33% عن العام الماضي.
 
وهكذا، حكم على سائق شاحنة العام الماضي بدفع مائة ألف جنيه (نحو 14 ألف يورو) غرامة مما يجعله يستحق دخول كتاب غينيس للأرقام القياسية. كذلك يلقى العديد من السائحين الأجانب مصرعهم في حوادث الطرق في مصر, مما دفع وزارات الخارجية الغربية إلى أن تنصح رعاياها بتوخي الحذر.
 
وذكرت وزارة الخارجية الفرنسية في موقعها الإلكتروني أن "معدل حوادث الطرق القاتلة مرتفع جدا في مصر التي لا ينصح فيها بشدة بالسفر برا ليلا"، محذرة خصوصا من الحافلات الصغيرة وعدم احترام السائقين المصريين لقواعد المرور.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة