رايس في بغداد وتتوقع اتفاقا قريبا على المعاهدة الأمنية   
الخميس 19/8/1429 هـ - الموافق 21/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)

رايس مع المالكي في زيارة سابقة للعراق (الأوربية-أرشيف)

أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أن بغداد وواشنطن "قريبتان جدا" من اتفاق بشأن المعاهدة التي تنظم الوجود العسكري الأميركي في العراق.

وقالت رايس التي وصلت بغداد في زيارة مفاجئة صباح اليوم للصحافيين إن "بغداد وواشنطن قريبتان جدا من اتفاق بشأن اتفاقية تنظيم الوجود العسكري الأميركي في العراق" أو ما يعرف بالمعاهدة الأمنية.

وأضافت "لقد أحرز المفاوضون تقدما نحو وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق لكن ليس هناك ما يدعو للاعتقاد أن هناك اتفاقا".

وأشارت رايس إلى أنه "لا تزال هناك مسائل يجب تسويتها تتعلق بطريقة عمل قواتنا في المستقبل".

وفيما يتعلق بالحصانة للشركات الأمنية الأجنبية في العراق، قالت الوزيرة "لا أريد الدخول في التفاصيل الآن، لكن ما يمكنني قوله إن كل الأمور تتقدم بشكل إيجابي".

وتتفاوض الحكومتان الأميركية والعراقية على اتفاق ينظم وجود القوات الأميركية في العراق ما بعد 31 ديسمبر/ كانون الأول 2008، تاريخ انتهاء مهلة التفويض الممنوح من الأمم المتحدة لهذه القوات.

وأشارت رايس في حديثها أثناء قدومها من بولندا إلى بغداد في الطائرة للصحافيين "نحن مستمرون في العمل للتأكد من أن أي جدول زمني يتضمنه الاتفاق يعكس حقيقة ما نعتقده وما هو معقول".

وستجري وزيرة الخارجية الأميركية محادثات مع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي بخصوص عدد من القضايا في مقدمتها قانون انتخابات مجالس المحافظات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة