قادة إسرائيل يعتذرون لمبارك بعد انتقادات نائب يميني   
الخميس 1429/11/2 هـ - الموافق 30/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:07 (مكة المكرمة)، 11:07 (غرينتش)
بيريز قال إن إسرائيل تكن احتراما عميقا لمبارك (الفرنسية)
 
اتصل الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز بنظيره المصري حسني مبارك معتذرا عن تصريحات أطلقها نائب يميني بحق مبارك.
 
واحتج رئيس كتلة "إسرائيل بيتنا" النائب أفيغدور ليبرمان أمام الكنيست على ما وصفه بامتناع الرئيس المصري عن زيارة إسرائيل, قائلا "ليذهب إلى الجحيم إن لم يرد ذلك".
 
كما انتقد ليبرمان -الذي انسحب مطلع العام الجاري من حكومة أولمرت احتجاجا على استئناف المحادثات مع الفلسطينيين- الساسة الإسرائيليين للقائهم مبارك في مصر.
 
وقال بيريز إن تل أبيب "تكن احتراما عميقا لمبارك وبلاده على دورهما القيادي والهام في دفع السلام بالمنطقة", معتبرا تلك التصريحات "غير مهذبة".
 
غير لائقة
كما أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت اتصالا مماثلا مع مبارك, مشددا على أن أقوال ليبرمان لا تعكس المواقف والأفكار في إسرائيل تجاهه, مشيرا إلى أن هذه الأقوال "مضرة ونحن في غنى عنها".
 
كما وصف أولمرت تصريحات أفيغدور بأنها "غير لائقة", معتبرا الرئيس المصري "شريكا إستراتيجيا وصديقا قريبا".
 
أما وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك فقال إن تل أبيب تكن الاحترام لمصر التي تعد دولة قيادية في المنطقة, مضيفا أن معاهدة السلام الموقعة بين الجانبين صمدت أمام اختبارات صعبة على حد تعبيره.
 
يشار إلى أن مبارك حضر جنازة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إسحاق رابين الذي اغتيل عام 1995, لكنه لم يزر إسرائيل منذ ذلك التاريخ.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة