الملا عمر يحث مقاتلي طالبان على الاتحاد   
الاثنين 18/6/1426 هـ - الموافق 25/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:08 (مكة المكرمة)، 14:08 (غرينتش)
الملا عمر المطلوب أميركيا وأفغانيا يأمر مقاتلي طالبان بعدم إيذاء أو التعرض للمدنيين في الحرب ضد القوات الأجنبية (أرشيف)

دعا زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر أتباعه لتنحية الخلافات جانبا، ومواصلة الحرب على القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية.
 
وحث أنصاره في رسالة صوتية وزعت حديثا على التمسك بالاتحاد وعدم الاختلاف فيما بينهم، ودعاهم لعدم التعرض والمساس بالمدنيين طالبا منهم القيام بمهمتهم في هدوء.
 
وقال المتحدث باسم طالبان اليوم إن الملا عمر وجه هذه الدعوة في الآونة الأخيرة، من خلال رسالة باللاسلكي لمجلس قيادة طالبان الذي توسع ليضم 18 عضوا.
 
ولم يذكر عبد اللطيف حكيمي الذي كان يتحدث من مكان غير معلوم أين سجلت الرسالة، مبينا أن مجلس قيادة طالبان الذي كان يضم في السابق عشرة أعضاء زاد ثمانية الآن استنادا لقرار من الملا عمر.
 
والرسالة الأخيرة للملا عمر هي إحدى الرسائل القليلة الصادرة منه، وكان قد رفض في رسالة مكتوبة في مارس/آذار الماضي ما قاله الجيش الأميركي من أنه لم يعد ممسكا بزمام الأمور متعهدا بتصعيد الهجمات على القوات الأفغانية والأميركية.
 
تصريحات كرزاي
الرسالة التي وجهها زعيم طالبان تبعها تصريح الرئيس الأفغاني الذي أكد أن الحركة لن تستطيع أن توقف تطور أفغانستان.
 
وقال حامد كرزاي في مقابلة مع صحيفة إزفستيا الروسية إن السكان لا يزالون يعانون للأسف من أعمال طالبان، مشيرا إلى أن هدفها إعاقة عملية تطبيع الوضع في أفغانستان.
 
وأشار الرئيس إلى أن قوات التحالف والقوات الحكومية ستقضي نهاية المطاف على التهديد الذي يلوح به عناصر طالبان, موضحا أن بلاده لا تفكر "في الوقت الراهن" بسحب القوة الدولية من البلاد.
 
القوات الأميركية في أفغانستان  تسعى جاهدة للقضاء على المسلحين الذين تتزايد أعدادهم (الفرنسية-أرشيف) 
هجمات طالبان

وعلى الصعيد الميداني اعترف الجيش الأميركي اليوم بمقتل أحد جنوده وجرح ستة آخرين، في هجومين منفصلين وقعا في أفغانستان أمس.
 
وقالت مصادر عسكرية أميركية إن الجندي لقي مصرعه في اشتباك مع مقاتلين من طالبان بولاية هلمند جنوب أفغانستان.
 
وجاء في بيان للجيش أن الجندي قتل عندما هاجم ما بين 15 إلى 20 ممن أسماهم "الأعداء" موقعا أميركيا في مقاطعة جيريشك بهلمند, مؤكدا مقتل أحد المهاجمين وجرح اثنين.
 
وعقب هجوم ثان قال الجيش الأميركي إن ستة من جنوده أصيبوا بجروح لدى انفجار قنبلة على أحد جانبي الطريق والذي استهدف عربة عسكرية أميركية في إقليم كونار شرقا، أعقبه إطلاق كثيف للنار من أحد المواقع التي كان يختبئ فيها مهاجمون يعتقد أنهم ينتمون لطالبان.
 
في تطور آخر أصيب ثلاثة من رجال الشرطة بجروح في انفجار قنبلة بأحد الطرق الرئيسية في العاصمة كابل، استهدفت نقطة تفتيش صباح اليوم.
 
وقال قائد قوة الرد السريع في كابل إن القنبلة وضعت عند حاوية للشحن كانت تستخدم كموقع أمني على الطريق المؤدي إلى مطار كابل، فجرت عن بعد في ما يبدو.
 
وأضاف أن سيارة تحمل اسم الأمم المتحدة كانت واقفة في الشارع أصيبت بأضرار من جراء الانفجار، ولم تعلن أي جهة المسؤولية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة