واشنطن تعين سفيرا في ليبيا بعد 35 عاما   
الخميس 1428/6/26 هـ - الموافق 12/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:58 (مكة المكرمة)، 10:58 (غرينتش)

نائب وزيرة الخارجية الأميركية جون نغروبونتي أثناء زيارة لليبيا في أبريل/ نيسان الماضي (الأوروبية-أرشيف)
في خطوة أخرى لتحسين العلاقات بين البلدين أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه سيرسل أول سفير للولايات المتحدة إلى ليبيا لأول مرة خلال 35 عاما.

ووقع اختيار بوش على جين كريتز لتولي المنصب الذي ظل شاغرا منذ العام 1972، ويعمل كريتز حاليا نائبا لرئيس البعثة في السفارة الأميركية في تل أبيب وقبل ذلك كان نائبا لرئيس البعثة الاميركية في دمشق.

غير أن قرار الرئيس الأميركي يستلزم موافقة الكونغرس، حيث يسعى أعضاء بالمجلس للضغط على الإدارة الأميركية لمحاسبة ليبيا حول "جرائمها السابقة".

وقد تحسنت العلاقات بين الولايات المتحدة وليبيا بصورة كبيرة منذ قرار طرابلس عام 2003 بالتخلي عن أسلحة الدمار الشامل، ومع ذلك امتنعت الولايات المتحدة حتى الآن عن تعيين سفير لها في طرابلس.

وكان آخر سفير أميركي في ليبيا هو جوزيف بالمر الذي ترك منصبه في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني 1972 وأغلقت السفارة الأميركية في الثاني من مايو/ أيار 1980.

وافتتح قسم لرعاية المصالح الأميركية في طرابلس في الثامن من فبراير/ شباط 2004، وفي 31 مايو/ أيار 2006 استأنفت الولايات المتحدة العلاقات الدبلوماسية مع ليبيا وأصبح قسم رعاية المصالح سفارة كاملة.

ويأتي القرار الأميركي رغم وجود قضايا عالقة بين البلدين، في مقدمتها تعويض أقارب ضحايا تفجير طائرة بان أميركان فوق أسكتلندا عام 1988 والمطالب الأميركية بالإفراج عن الممرضات البلغاريات المتهمات بنقل الفيروس المسبب للإيدز لأطفال ليبيين.

ومن المتوقع أن يغضب قرار إرسال سفير أميركي إلى ليبيا أقارب ضحايا طائرة بان أميركان الذين يقولون إن ليبيا لم تسدد كل المبالغ التي وعدت بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة