إيران تفاوض روسيا وتتمسك بالتخصيب قبيل لقاء سولانا   
الاثنين 1428/4/6 هـ - الموافق 23/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)

توقع التأخر في بدء عمل بوشهر لخلافات مالية بين روسيا وإيران (الفرنسية-أرشيف)

واصل وفد إيراني مفاوضات جديدة حول محطة بوشهر النووية مع الشركة الروسية المتخصصة في بناء المحطات النووية في الخارج أتوم ستروي إكسبورت.

وقالت الشركة إن الوفد الإيراني وصل موسكو أمس السبت وبدأ فورا محادثات مع ممثلي الشركة، دون أن تذكر تفاصيل حول مواضيع البحث.

وكانت الشركة أعلنت أن الأموال التي تدفعها طهران لبناء المفاعل غير كافية لتسريع العمل في المنشأة.

من جانبها كشفت طهران أن مدير شركة تنمية وإنتاج الطاقة الذرية الإيرانية أحمد فياض بخش زار موسكو لإجراء محادثات مع الشركة الروسية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن المتحدثة باسم الشركة الروسية قولها إن الجانب الإيراني دفع جزءا من المستحقات المالية في مارس/ آذار الماضي، لكنها غير كافية لاستكمال البناء.

وحسب وكالة الأنباء الروسية إيتار تاس فإن وفدا من الشركة عاد إلى موسكو الأسبوع الماضي بعد مفاوضات في طهران وبوشهر بشأن تجهيز المفاعل النووي.

وتناولت المفاوضات السابقة في طهران التمويل المستقر للأشغال في المفاعل، في حين جرت معالجة المسائل التقنية في بوشهر الذي بات جاهزا بنسبة 95%.

لاريجاني يناقش ملف بلاده النووي مع سولانا بعد أيام (الفرنسية-أرشيف)
تمسك إيراني
على الجانب السياسي للمسألة النووية الإيرانية جددت طهران للمرة الثانية اليوم رفضها تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم، وذلك قبل أيام من اجتماع مهم مقرر مع الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا.

فقد أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني أن وقف تخصيب اليورانيوم بالنسبة لإيران أمر مستبعد، واستدرك قائلا "في مفاوضاتنا لم يطرح أبدا وقف هذه النشاطات".

وقال حسيني إن المفاوضات التي تبدأ "بنوايا حسنة" ستعود بنتائج ايجابية على الجانبين.

وكان وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي قد جدد في وقت سابق تمسك بلاده بحقها في امتلاك الطاقة النووية، مشددا على أنه ليس من حق مجلس الأمن الدولي -الذي أجاز قرارين بفرض عقوبات على إيران منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي- منع طهران من تخصيب اليورانيوم.

ومن المتوقع أن يلتقي سولانا مع كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي علي لاريجاني يوم 25 أبريل/ نيسان الجاري، في محاولة لإقناع إيران بوقف التخصيب.

وقالت المتحدثة باسم سولانا إن مكان اللقاء سيحدد لاحقا، مشيرة إلى أنه لن يعقد في بروكسل ولا في طهران.

وتصعد إيران الرهان في مواجهة مجلس الأمن الدولي الذي طالبها بوقف تخصيب اليورانيوم بسبب مخاوف من سعيها لصنع قنابل نووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة