إبراهيم نصر الله السيرة الطائرة والعودة إلى اكتشاف البراءة   
الثلاثاء 1427/7/14 هـ - الموافق 8/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:17 (مكة المكرمة)، 21:17 (غرينتش)

يشكل عمل الشاعر والكاتب الأردني إبراهيم نصر الله الذي حمل عنوانا هو "أقل من عدو أكثر من صديق... السيرة الطائرة"، قراءة ممتعة تتداخل فيها أشكال كتابية مختلفة في تناص تتساند عناصره وتتكامل.

ففي الكتاب الذي يقول نصر الله إنه وضعه لتسجيل أحداث وأفكار ومشاعر وانطباعات تكونت لديه عبر سنوات خلال سفراته المتعددة، تتداخل الموضوعات وتتكامل، لكن متعة فنية بينة لا تفارق ما كتب.

وفيما يشبه التقرير الصحفي الذي يتكامل مع اتجاه إلى البحث والتحليل مع معلومات وخلاصات علمية وموضوعية، ومع إشارات تاريخية وسياسية وفي وسط ما يمكن أن نسميه أدب رحلات، نجد فيضا من الكتابات الوجدانية الشعرية وسرعان ما يوصلنا نص معين إلى أبيات شعرية بل إلى ما يوصف عادة بأنه قصائد صغيرة.

ففي حديثه عن رحلاته والناس الذين التقاهم يقول نصر الله "كل شخص قابلته في هذا الدوران بين كثير من مدن، اكتشفت معه بعد خمس دقائق الطريقة التي يمكن أن يتحول فيها البشر إلى أطفال يفيضون حماسة، واكتشفت كم كنا مخطئين حين ظننا أننا افتقدنا براءتنا إلى الأبد".

وحول سبب تأليفه الكتاب يقول إن أصدقاء نصحوه بأن يكتب عن أسفاره وكان يؤجل ذلك إلى أن جاءت رحلته إلى كولومبيا.

كتاب نصر الله المولود لأبوين فلسطينيين صدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في 282 صفحة متوسطة القطع وتوزعت موضوعاته على ما لا يقل عن 33 عنوانا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة