كيري يتهم بوش باختلاق الأكاذيب لغزو العراق   
الخميس 1426/9/25 هـ - الموافق 27/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:16 (مكة المكرمة)، 11:16 (غرينتش)

كيري ما كان ليؤيد الحرب لو أن الإدارة الأميركية لم تضلل الأميركيين (الفرنسية-أرشيف)
قال المرشح السابق لمنصب الرئاسة الأميركية جون كيري إن الحرب على العراق هي أحد أسوأ أخطاء السياسة الخارجية الأميركية في التاريخ.

واتهم كيري البيت الأبيض بالنفاق وعدم الكفاءة، وقال إن "محكمة التاريخ ستوجه الاتهام إلى الإدارة لأنها ضللت البلاد من أجل خوض الحرب".

وبرر كيري تأييده قبل ثلاث سنوات لقرار يسمح للإدارة الأميركية بخوض الحرب، بأن هذه الإدارة لجأت للكذب لتسويق قرارها، وقال "لو اعترفت إدارة بوش بعدم وجود ملف ذو مصداقية حول امتلاك صدام حسين أسلحة دمار شامل، ولو اعترفت بأن العراق ليس مرتبطا بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول لما كان هناك تصويت يخول اللجوء إلى القوة".

وكيري الذي خسر في الانتخابات الرئاسية العام الماضي لصالح الرئيس الجمهوري جورج بوش دعا إلى انسحاب تدريجي للعسكريين الذين يخدمون في العراق, معتبرا أن استمرار وجودهم في هذا البلد سيعزز حركات التمرد.

وتوقع كيري أن يتم سحب نحو عشرين ألف جندي من العراق بعد انتخابات ديسمبر/ كانون الأول إذا جرت بهدوء على أن يكون الهدف من ذلك سحب معظم العسكريين المحاربين بنهاية السنة المقبلة".

وينتشر نحو 140 ألف جندي أميركي حاليا في العراق، وقد قتل ألفا عسكري منذ غزو العراق في 20 مارس/ آذار 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة