واشنطن وموسكو تستعدان لتوقيع اتفاق نزع الأسلحة   
السبت 1423/2/28 هـ - الموافق 11/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول وإيغور إيفانوف
في اجتماع بموسكو نهاية العام الماضي
أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول مساء أمس أن روسيا والولايات المتحدة قد تتوصلان خلال بضعة أيام إلى اتفاق لتقليص الأسلحة النووية سيوقع خلال قمة الرئيسين الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين نهاية الشهر الحالي في روسيا.

وقال "إننا قريبون جدا من معاهدة جديدة تضع القوانين المتعلقة بتقليص الأسلحة النووية الهجومية.. أمامنا بضعة أيام, آمل التوصل إلى ذلك".

وأضاف الوزير الأميركي في كلمة أمام طاقم وزارته أنه لا تزال هناك بعض المسائل التي تحتاج حلا كما، هو الوضع في أي مفاوضات. وأوضح قائلا "نأمل مع ذلك أن يتمكن الرئيسان بوش وبوتين من توقيع هذا الاتفاق" خلال محادثاتهما في موسكو وسان بيترسبورغ من 23 إلى 26 أيار/مايو".

يذكر أن البلدين متفقان مبدئيا على خفض عدد الرؤوس النووية في ترساناتهما إلى ما بين 1700 و2200 رأس نووي بحلول العام 2012 مقابل ستة آلاف رأس نووي حاليا. وسيلتقي باول نظيره الروسي إيغور إيفانوف يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين في يكيافيك بأيسلندا على هامش اجتماع وزاري لحلف شمال الأطلسي.

وفي السياق ذاته أعلنت وزارة الطاقة الأميركية أمس أن واشنطن وموسكو شكلتا مجموعة عمل مشتركة لمنع من وصفوا بالإرهابيين من الحصول على مواد مشعة لإنتاج أسلحة دمار شامل.

وقالت مصادر في الوزارة الأميركية إن المهمة الرئيسية لهذه الهيكلية الجديدة التي شكلت بعد ثلاثة أيام من المحادثات في واشنطن بين وزير الطاقة النووية الروسي ألكسندر روميانتسيف ووزير الطاقة الأميركي سبنسر أبراهام، هدفت إلى تحديد المواد المشعة المستعملة في القطاع المدني خصوصا الطبي والتي يمكن أن يسعى الإرهابيون للحصول عليها.

وستقوم أيضا هذه الهيكلية الجديدة للتعاون الأميركي الروسي بمراقبة المواد القابلة للانشطار المستعملة في الصناعة النووية وتعزيز الإجراءات الأمنية للحيلولة دون سرقتها. وأوضح أبراهام أن وزارة الطاقة الأميركية ستتولى تمويل هذه الهيكلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة