تسعة ملايين برتغالي ينتخبون رئيسا للبلاد ضمن ستة مرشحين   
الأحد 1426/12/22 هـ - الموافق 22/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:20 (مكة المكرمة)، 8:20 (غرينتش)

كافاكو سيلفا الأوفر حظا للفوز بانتخابات الرئاسة بالبرتغال (الفرنسية)

يتوجه نحو تسعة ملايين ناخب اليوم في البرتغال إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس للجمهورية من بين ستة مرشحين, منهم رئيس الوزراء السابق أنيبال كافاكو سيلفا الذي يتقدم بشكل واضح على باقي المرشحين باستطلاعات الرأي.
 
وقد حصل كافاكو سيلفا من وسط اليمين والمدعوم من الحزب الاجتماعي الديمقراطي واليمين, وهو أستاذ اقتصاد (66 عاما) على 52 إلى 53% من الأصوات في استطلاعات الرأي, أمام معسكر اليسار الذي قدم خمسة مرشحين منهم اثنان من الحزب الاشتراكي.
 
وحل الشاعر مانويل ألغيري (69 عاما) النائب بالحزب الاشتراكي ونائب رئيس الجمعية الوطنية والذي لا يعول على دعم حزبه, في المرتبة الثانية بحصوله على نحو 20%.
 
كما يتقدم لاقتراع اليوم ماريو سواريس (81 عاما) مؤسس الحزب الاشتراكي ووزير لمرات عدة ورئيس للبلاد من 1986 إلى 1996, مستندا الى تأييد حزبه. وقد يحصل على ما بين 12.4 و16.6% من الأصوات حسب استطلاعات الرأي.
 
ويتنافس على منصب الرئاسة أيضا الأمين العام للحزب الشيوعي جيرونيمو دو سوسا (66 عاما) وزعيم الكتلة اليسارية فرانشيسكو لوكا، ومندوب حزب العمال الشيوعي أنتونيو غارسيا بيريرا.
 
وفي حال عدم حصول أي مرشح على أكثر من 50% من الأصوات، تجري دورة ثانية يوم 12 فبراير/شباط المقبل للحسم بين المرشحين اللذين حلا بالمرتبتين الأولى والثانية.
 
ويتركز الرهان في هذا الاقتراع على وعود بإدخال إصلاحات اقتصادية، إذ تجري الانتخابات في وقت تعرف البلاد وضعا اقتصاديا متدهورا مقارنة مع باقي دول الاتحاد الأوروبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة