إسبانيا تجدد حبس اثنين من المشتبه فيهم وتفرج عن ثلاثة   
الثلاثاء 1425/2/9 هـ - الموافق 30/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار التفجيرات في إحدى عربات قطارات مدريد (رويترز-أرشيف)

قال مصدر في المحكمة العليا في إسبانيا إن مغربيا وسوريا اتهما رسميا اليوم الثلاثاء بالتورط في تفجيرات قطارات مدريد والتي أودت بحياة 191 شخصا وتقرر تجديد حبسهما بدون كفالة.

وقد أمر قاضي التحقيق خوان دل أولمو بوضع كل من السوري باسل غيوم الذي اعتقل الأسبوع الماضي في أوخينا بإقليم توليدو، والمغربي أحمد أحميدان في الحبس الاحتياطي بلا كفالة على أن يمنعا من الاتصال بمحام.

واتهم القاضي أولمو غيوم -وهو من بين 15 شخصا لا يزالون محتجزين بسبب التفجيرات- بالانتماء إلى جماعة إرهابية وبكونه "شريكا رئيسيا" في 190 جريمة قتل، في حين اتهم المغربي بالتواطؤ مع جماعة إرهابية.

وأوضح مصدر قضائي أن ثلاثة متهمين آخرين معتقلين فيما يتصل بالتفجيرات التي وقعت يوم 11 مارس/ آذار الجاري ويشتبه في أنها من عمل تنظيم القاعدة، أفرج عنهم لعدم وجود دليل على أنه كان لهم أي دور في التفجيرات.

والأشخاص الذين أطلق سراحهم هم المغربيان سعيد أحميدان وأوغار فؤاد, والإسباني السوري الأصل محمد علم الله دباس.

وتعبير "اتهام" في القضاء الإسباني يعني أن القاضي يرى أنه يوجد ما يدعو لمثول المتهم أمامه لكن أي قرار بتوجيه تهم رسمية سوف يتخذ فيما بعد.

وقال المصدر إن السوري غيوم تعرف عليه شخص جرح في التفجيرات وآخر نجا دون أن يصاب بسوء. وأضاف أن المعتقل اعترف أنه يعرف كل المتهمين الآخرين. ومن المشتبه فيهم الآخرين اتهم 12 بالمشاركة أو التواطؤ في تفجيرات قطارات مدريد.

واتهم أربعة مشتبه فيهم مغاربة بالفعل بارتكاب 190 جريمة قتل مما يشير إلى قيامهم بدور رئيسي في الهجمات.

وقال المغرب الاثنين إن أجهزته الأمنية اعتقلت عددا من الأشخاص في إطار التحقيق الذي تجريه في الصلات المحلية بالتفجيرات التي استهدفت قطارات مدريد. ولم تفصح السلطات عن عدد الأشخاص المحتجزين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة