سلطات زيمبابوي تعتقل عددا من المعارضين   
السبت 1423/11/9 هـ - الموافق 11/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنصار حركة التغيير الديمقراطي المعارضة(أرشيف)
اعتقلت السلطات في زيمبابوي رئيس بلدية هراري الذي ينتمي لحزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي المعارض وعددا من موظفي المجلس البلدي, بموجب قانون مثير للجدل أصدره الرئيس روبرت موغابي.

وقال رئيس البلدية من مركز الشرطة -حيث يحتجز هناك هو وثلاثة من أعضاء المجلس البلدي إضافة لعدد من الموظفين- إنهم احتجزوا, أثناء حضورهم حشدا جماهيريا من حوالي 300 شخص ممن يدفعون الضرائب. وأضاف أنهم اعتقلوا بموجب قانون الأمن والنظام.

غير أنه لم يعرف ما إذا كان المعارضون قد حصلوا على ترخيص من الشرطة قبل أن يقوموا بالدعوة للاجتماع الجماهيري. ويعد الحصول على التصريح لازما قبل القيام بأي نشاط بموجب قوانين الأمن الجديدة. ولم تتوفر تأكيدات من الشرطة على حصول عملية الاعتقال.

وتأتي هذه الاعتقالات بعد أيام من إعلان حكومة موغابي عن نيتها تعيين حكام إداريين للعاصمة هراري ومدينة بولووايو, يتولى رئاسة مجلسي البلدية فيهما معارضون ينتمون لحزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي. وسيتولى هؤلاء الحكام الإشراف على المدينتين.

وحاول سكان هراري هذا الأسبوع تنظيم مظاهرات احتجاجا على الحملة الحكومية ضد مودزوري, إلا أن تلك المظاهرات لم تتمكن من الحصول على التسهيلات اللازمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة