أكثر من 20 قتيلا بانفجار بالخالص ومصرع جنود أميركيين   
الاثنين 1428/4/13 هـ - الموافق 30/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:18 (مكة المكرمة)، 18:18 (غرينتش)

آثار عملية تفجيرية هزت حي البياع بالعاصمة العراقية (الفرنسية)

سقط أكثر من 20 قتيلا وأصيب نحو 25 آخرين في تفجير انتحاري ببلدة الخالص شمال شرق بغداد، فيما راح العشرات ضحية أعمال عنف متفرقة بمناطق أخرى من العراق، وأعلن الجيش الأميركي مصرع خمسة من عناصره في أحد أسوء الشهور بالنسبة للقوات الأميركية.

وأفادت مصادر في الشرطة بأن انتحاريا كان يلف حزاما ناسفا فجر نفسه وسط مجلس عزاء في بلدة الخالص بمحافظة ديالي مما أسفر عن سقوط 20 قتيلا وإصابة ما يربو عن 25 آخرين. ووقع الهجوم داخل خيمة عزاء تجمع بها المشيعون.

وفي تطور آخر قالت الشرطة في مدينة الرمادي غربي بغداد إن ستة أشخاص قتلوا وأصيب عشرة آخرون في انفجار صهريج محمل بغاز الكلور قرب أحد المطاعم.

كما قتل خمسة أشخاص وأصيب 12 آخرون بجروح في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة على نقطة تفتيش لمغاوير الشرطة بمنطقة اليرموك غربي بغداد.

وفي تطور غير مسبوق احتلت قوات من الجيش العراقي مستشفى النعمان في حي الأعظمية ببغداد, مما اضطر الكادر الطبي والإداري وعددا كبيرا من المرضى لمغادرته بعد عملية الاقتحام.

وأشار طبيب يدعى محمود للجزيرة في اتصال هاتفي إلى أن قناصة تابعين للجيش العراقي انتشروا في جميع أنحاء المستشفى, موضحا أن الجيش قال إن بحوزته مذكرة من وزير الصحة يأمر فيها بإغلاق المستشفى تماما.


سكان حي الكاظمية يتظاهرون ضد القوات الأميركية (الفرنسية)
مظاهرات واعتقالات
من جهة أخرى شهد حي الكاظمية مظاهرات ضد دخول القوات الأميركية للمدينة, وقيامها بمحاصرة مكتب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر. وندد المتظاهرون الذين رفعوا الأعلام العراقية بقيام الأميركيين بإطلاق النار, مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الأشخاص.

من جانبه قال الجيش الأميركي إنه اعتقل 11 مسلحا يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة في سامراء شمالي بغداد. وفي الموصل قالت وزارة الدفاع العراقية إنها اعتقلت 61 مسلحا مشتبها فيهم في المدينة بالإضافة إلى 77 آخرين بمناطق متفرقة من البلاد.

وفي البصرة جنوبي العراق لقي ستة أشخاص مصرعهم في انفجار يعتقد أنه وقع بعد محاولة مسلحين نقل قنبلة بسيارة في منطقة خاضعة لنفوذ جيش المهدي التابع لمقتدى الصدر.

من جانب آخر قتل ضابط بالجيش العراقي السابق على أيدي مسلحين بمنطقة البياع غربي بغداد. كما عثرت الشرطة على ست جثث مجهولة الهوية في مناطق مختلفة بالكوت جنوبي بغداد, بالإضافة إلى 11 جثة بمناطق متفرقة من العاصمة.

كما قالت الشرطة إن ستة مسلحين قتلوا وجرح آخران في هجوم على أحد مراكزها بالموصل شمالي العراق. وقالت المصادر إن سيارة ملغومة انفجرت قرب المركز مستهدفة دورية متجهة إلى موقع الهجوم الذي أسفر عن مقتل شرطي أيضا.


القوات الأميركية تتكبد مقتل أكثر من مائة جندي خلال الشهر الجاري (رويترز)
قتلى أميركيون
وفي الجانب الأميركي لقي خمسة جنود مصرعهم في عمليات متفرقة في العراق. وقال الجيش الأميركي في بيان له إن ثلاثة جنود قتلوا بالإضافة إلى مترجم أمس في انفجار قنبلة على جانب طريق شرقي بغداد.

وفي بيان آخر أفاد الجيش بأن جنديا رابعا قتل بنيران أسلحة صغيرة شرقي العاصمة بغداد السبت. كما قتل جندي خامس من عناصر مشاة البحرية (المارينز) خلال عمليات عسكرية في محافظة الأنبار غربي العراق.

وبذلك يرتفع إلى أكثر من مائة عدد الجنود الأميركيين الذي لقوا مصرعهم في أبريل/نيسان الجاري, وإلى 3349 عدد الذين قتلوا بالعراق منذ غزوه عام 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة