أغنى رجل بأوكرانيا يدعو للاحتجاج ضد الانفصاليين   
الثلاثاء 1435/7/22 هـ - الموافق 20/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:18 (مكة المكرمة)، 15:18 (غرينتش)

دعا أغنى رجل في أوكرانيا الملياردير رينات أحمدوف اليوم العاملين في مصانعه في شرق البلاد المضطرب إلى تنظيم احتجاجات سلمية اليوم ضد الانفصاليين، وذلك رداً على اعتزام هؤلاء تعطيل انتخابات الرئاسة التي تجرى الأحد المقبل.

وأدان أحمدوف "إراقة الدماء"، متهماً الانفصاليين بإلحاق الضرر بالمنطقة الشرقية وارتكاب "إبادة جماعية" في منطقة دونباس. ويسيطر المسلحون الموالون لموسكو على نقاط إستراتيجية في مدن صناعية شرقي أوكرانيا.

وحث أحمدوف (47 عاما) -الذي يوصف بقطب صناعة الفحم والصلب- الناس على الوحدة من أجل "دونباس دون أسلحة ودون أقنعة"، مضيفا أن على الأوكرانيين تنظيم احتجاج تحذيري سلمي في الشركات عندما تنطلق الصفارات في أنحاء الشرق الأوكراني، ويناهز عدد العاملين لدى الملياردير ثلاثمائة ألف.

أحمدوف اتهم الانفصاليين بإلحاق الضرر بالمنطقة الشرقية من أوكرانيا، وارتكاب "إبادة جماعية" في منطقة دونباس

وناشد أحمدوف -الذي تقدر مجلة فوربس الأميركية ثروته بنحو 11.4 مليار دولار- قائدي السيارات الالتحاق بالاحتجاج عبر إطلاق أبواق مركباتهم.

العلاقات مع الحكومة
ويعد الملياردير أقوى شخصية في الشرق الأوكراني بسبب ضخامة إمبراطوريته، غير أن تأييده للسلطات في كييف كان موضع شك في الفترة الأخيرة لارتباطه بالرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش.

ويعتقد أن موقف أحمدوف بشأن الصراع في أوكرانيا يمكن أن يؤثر على النقاش العام حول الأزمة القائمة. وقد أثنت الحكومة الأوكرانية على موقف الملياردير، وقال وزير الداخلية أرسين أفاكوف إن هذا الموقف سيساعد على تسوية الخلافات وتوحيد الجهود.

من جانب آخر، أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم أنها أمرت القوات الموجودة قرب الحدود مع أوكرانيا بالعودة إلى قواعدها، وذلك في خطوة لخفض التوتر في علاقتها مع كييف على بعد أيام من الانتخابات الرئاسية.

القوات الروسية
وقال مسؤول بارز في حرس الحدود الأوكراني اليوم إن موسكو سحبت قواتها من الحدود بمسافة عشرة كيلومترات على الأقل. وكان الكرملين أعلن أمس أن بوتين أمر القوات الروسية قرب أوكرانيا بالعودة إلى قواعدها لكن حلف شمال الأطلسي (ناتو) والولايات المتحدة قالا إنهما لم يلحظا أي إشارة على الانسحاب، ولم تنفذ موسكو هذه الوعود من قبل.

كييف قالت اليوم إن موسكو سحبت قواتها من الحدود بمسافة عشرة كيلومترات على الأقل

وذكرت وكالة إنترفاكس للأنباء الروسية أن وزارة الدفاع قالت إن القوات التي شاركت في مناورات عسكرية بمناطق روستوف وبيلجورود وبريانسك صدر لها أمر بالعودة إلى قواعدها الدائمة.

وفي سياق آخر، دعت روسيا والصين في بيان مشترك اليوم جميع القوى السياسية بأوكرانيا إلى إجراء محادثات لتسوية الصراع في البلاد، ووضع خطة لدستور جديد، وأعرب الطرفان بمناسبة زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للصين عن قلقهما حيال الوضع في أوكرانيا وطالبا بالتهدئة.

غير أن مسؤولا روسيا كبيرا قال إن انتخابات الرئاسة في أوكرانيا ستعمق الانقسامات السياسية في البلاد إذا لم يوضع حد للأعمال العدائية ولم تنفذ خارطة طريق لإنهاء الأزمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة