لندن وموسكو تتبادلان طرد دبلوماسيين   
الأربعاء 1432/1/16 هـ - الموافق 22/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:15 (مكة المكرمة)، 3:15 (غرينتش)
هيغ: بريطانيا لا تزال منفتحة حيال علاقة أكثر إنتاجية مع روسيا (الفرنسية-أرشيف)
تبادلت بريطانيا وروسيا طرد دبلوماسيين من سفارة كل منهما جراء خلاف بين البلدين بشأن التجسس.
 
جاء ذلك في أعقاب كشف المخابرات البريطانية عما قالت إنها شبكات تجسس روسية واسعة النطاق ضد مصالح المملكة المتحدة، وطلبت لندن على ضوئها من دبلوماسي روسي متورط مغادرة سفارة بلاده في لندن "بطريقة مهذبة", وذلك طبقا لما ذكرته شبكة سكاي نيوز.
 
وفي المقابل ردت روسيا بإبعاد دبلوماسي بريطاني من موسكو يوم 16 ديسمبر/كانون الأول الجاري.
 
وأوضح وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في بيان لمجلس العموم أن حكومته طلبت في العاشر من ديسمبر/كانون الأول الجاري من السفارة الروسية في لندن سحب أحد موظفيها من المملكة المتحدة، ردا على دليل واضح على الأنشطة التي تقوم بها أجهزة الاستخبارات الروسية ضد مصالح بلاده.
 
وقال هيغ إن بريطانيا لا تزال منفتحة حيال "علاقة أكثر إنتاجية مع روسيا، كما هو الحال مع أي بلد آخر، على أساس احترام قوانينا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة