طهران تنتقد أسلوب تعامل مجموعة الست مع ملفها النووي   
الأربعاء 1429/10/9 هـ - الموافق 8/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:21 (مكة المكرمة)، 22:21 (غرينتش)

جليلي (يمين) انتقد أسلوب مجموعة الست وسولانا تمسك به (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت طهران الدول الست الكبرى التي تتابع ملفها النووي، بانتهاج "سلوك غير معقول" في التعامل مع هذا الملف، فيما أكد الاتحاد الأوروبي أنه سيواصل تمسكه بالأسلوب المزدوج الذي يجمع الدبلوماسية والتهديد بفرض عقوبات.

وقالت طهران في الخطاب الذي وجهه كبير مفاوضيها النوويين سعيد جليلي إلى وزراء خارجية الدول الست عبر منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا "انتهاج القوى الكبرى لسلوك منطقي، يمكن أن يمهد الطريق إلى محادثات بناءة، لتبديد القلق الدولي بشأن النشاط النووي الإيراني".

ومضى المسؤول الإيراني يقول "في حكم المجتمع الدولي، فإن هذا السلوك غير معقول، ومؤشر على عدم وجود رد واضح على التساؤلات الرئيسية لجمهورية إيران الإسلامية".

ومضى جليلي يقول في خطابه "إنه أمر مهم أن ترى خلال المحادثات الطرف الآخر، يلجأ إلى أدوات الضغط، بدلا من تقديم إجابات عن الأسئلة، ومحاولة إزالة الغموض".

كما لم تظهر إيران أي علامة على أنها ستقبل أي حل وسط، وتعهدت بمقاومة "الترهيب" الأميركي لإجبارها على التخلي "عن حقها" في تطوير تكنولوجيا نووية سلمية وتخصيب اليورانيوم.

لا تغيير
بدوره قال سولانا عن الخطاب الذي تسلمه أمس الاثنين "إنه خطاب تشكو فيه طهران، على نحو ما من سياستنا، لكن سياستنا واضحة، إنها أسلوب يسير في مسارين".

طهران أكدت تمسكها بحقها بامتلاك تكنولوجيا نووية (الفرنسية-ارشيف)
غير أن المسؤول الأوروبي قلل من تأثير الخطاب على المفاوضات مع إيران، وقال للصحفيين "إنه مجرد خطاب".

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في وقت سابق اليوم أنها تلقت خطاب جليلي، ولكنها رفضت الكشف أو التعليق على مضمونه قبل إجراء مشاورات مع الشركاء في مجموعة الدول الست.

وتتهم الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى طهران بالسعي لامتلاك قنبلة ذرية، تحت ستار برنامجها النووي المدني، وهو الأمر الذي تنفيه طهران، رابع أكبر دولة منتجه للنفط في العالم.

وكانت الدول الست قد قدمت في يونيو/حزيران الماضي عرضا لإيران يشمل حوافز سياسية واقتصادية، لم تكشف تفاصيلها مقابل تعليق برنامج تخصيب اليورانيوم، ولكن إيران ردت في ذلك الوقت بخطاب غير ملزم.

ثم سلمت مجموعة الست في سبتمبر/أيلول الماضي لمجلس الأمن الدولي، مشروع قرار بشأن برنامج إيران النووي، بعد أن فشلت واشنطن -بسبب مواجهة معارضة صارمة من روسيا- في الحصول على موافقة فرض عقوبات جديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة