فياجيفا يتعهد بالسيطرة على قلب بانكوك   
الأحد 1431/5/12 هـ - الموافق 25/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:45 (مكة المكرمة)، 8:45 (غرينتش)
رئيس وزراء تايلند بجوار قائد الجيش ليبدد -في ما يبدو- شائعات عن خلافهما (الفرنسية)

تعهد رئيس وزراء تايلند أبهيسيت فياجيفا باستعادة قوات الأمن سيطرتها على المنطقة التجارية في العاصمة بانكوك من جموع المحتجين الذين يوصفون بعبارة أصحاب القمصان الحمر المتحصنين بها.
 
وقال فياجيفا في كلمة أذاعها التلفزيون إنه لا يستطيع الكشف عن توقيت هذه العملية وكيفية تنفيذها لأنها تعتمد على عدة إجراءات.
 
وأضاف أن النقطة الرئيسية ليست تفريق المتظاهرين بقدر السعي لحل هذه المشكلة برمتها. وألقى فياجيفا الكلمة وبجواره قائد الجيش أنوبنغ بيوجندا في محاولة -على ما يبدو- لتبديد الشائعات المستمرة عن وجود خلافات بينه وبين الجيش.
 
وقال بيوجندا إن الجيش سيتبع أوامر سياسة الحكومة، مقللا من أهمية الحديث عن انقسامات داخل الجيش بشأن التعامل مع المتظاهرين.
 
من جهتهم تعهد المتظاهرون من أصحاب القمصان الحمر بما أسموه الكفاح حتى تحقيق النصر، وسط توقعات باندلاع المزيد من التظاهرات إثر رفض رئيس الحكومة أمس السبت عرضا للتسوية من المعارضين.
 
وقال زعماء المحتجين للآلاف من المتظاهرين إن عليهم أن يتوقعوا حملة من جانب الحكومة، وألغوا عرضهم بإنهاء اعتصامهم المستمر منذ ثلاثة أسابيع في منطقة التسوق الرئيسية ببانكوك إذا دعت الحكومة إلى انتخابات مبكرة خلال 30 يوما. 
تعهد المتظاهرون من أصحاب القمصان الحمر بما أسموه الكفاح حتى تحقيق النصر (الفرنسية) 
وكان فياجيفا قد أعرب عن رفضه عرضا يتلخص في حل البرلمان خلال 30 يوما حقنا لمزيد من الدماء جراء المواجهات المتواصلة بين الطرفين والتي أوقعت حتى الآن 26 قتيلا وأكثر من ألف جريح.

واعتبر رئيس الوزراء أن تحديد الأيام الثلاثين كمهلة يعني قطع الطريق على المفاوضات، وقال إن مطالب المعارضة ستتصاعد إذا قدمت الحكومة تنازلات، مضيفا أن الحكومة رفضت النظر في المطالب لأن أصحاب القمصان الحمر يواصلون الحديث عن التصعيد.
 
وكانت الجبهة المتحدة للديمقراطية ضد الدكتاتورية المنظمة للمظاهرات والتي اشتهر أعضاؤها بارتدائهم القمصان الحمر، قد خففت في وقت سابق من مطلب سابق للإطاحة الفورية بفياجيفا، وأوضحت أنها على استعداد لإنهاء المظاهرات إذا وافقت الحكومة على حل مجلس النواب في غضون 30 يوما وإجراء انتخابات خلال 90 يوما.
 
ويرى أصحاب القمصان الحمر -المؤيدون لرئيس الوزراء الأسبق تاكسين شيناواترا- أن فياجيفا أتى إلى السلطة بصورة غير شرعية عام 2008 على رأس تحالف مدعوم من العسكر، بعدما حلت المحكمة حزبا مواليا لتاكسين كان يقود الحكومة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة