هجوم جديد على مركز للشرطة العراقية ببغداد   
الأربعاء 1427/2/21 هـ - الموافق 22/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:37 (مكة المكرمة)، 8:37 (غرينتش)

الهجوم الذي شنه المسلحون على مركز الشرطة في المقدادية (الفرنسية)

قتل أربعة من رجال الأمن العراقي بينهم ضابط كبير وجرح خمسة آخرون في هجوم هو الثاني من نوعه شنه مسلحون على مركز للشرطة جنوبي العاصمة العراقية بغداد.

وقال مصدر في الداخلية العراقية إن المسلحين قصفوا المركز الواقع في منطقة المدائن بقذائف الهاون ما أدى إلى سقوط "أربعة من قوات حفظ النظام بينهم آمر لواء السلام في قوات حفظ النظام التابع لوزارة الداخلية".

وبعد ساعات من الهجوم قالت وزارة الداخلية العراقية إنها قامت بعملية تمشيط في المنطقة أدت إلى القبض على خمسين شخصا جنوب بغداد بينهم عرب.

ويأتي الهجوم بعد يوم من مقتل 22 شرطيا عندما هاجم مسلحون مقرا للشرطة في مدينة المقدادية بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد وتمكنوا من إطلاق سراح 33 سجينا.

وأعلنت الشرطة أنها قتلت عشرة من المهاجمين واعتقلت 16 منهم. وتبنى مجلس شورى المجاهدين الهجوم في بيان له لم يتم التأكد من صحته.

وكان 11 عراقيا لقوا مصرعهم وجرح 36 في حوادث متفرقة في بغداد وبعقوبة أمس، في حين عثر على سبع جثث في ببغداد وشمالها قتل أصحابها بالرصاص بعد تعرضهم للتعذيب.

كما قتل جندي أميركي في هجوم بالأسلحة الرشاشة استهدف دورية أميركية عراقية مشتركة غرب بغداد.

مباحثات أميركية إيرانية
وتأتي أعمال العنف في وقت أجاز المرشد فيه الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي إجراء مباحثات الولايات المتحدة بشأن العراق.

وقال خامنئي في كلمة له بمدينة مشهد الإيرانية إن فكرة إجراء محادثات مرحب بها اذا استطاع المسؤولون الإيرانيون إفهام الأميركيين بوجهات النظر، وإلا فإنها ستكون محظورة إذا أراد الأميركيون استغلال المحادثات للترهيب والخداع على حد تعبيره.

وأضاف أن وجهة النظر الإيرانية واضحة حول العراق وهي أن على الحكومة الأميركية الإنسحاب والكف عن إشاعة أجواء من عدم الاستقرار ليحكم الشعب العراقي بلاده. واستبعد أن تتطرق هذه المحادثات إلى نقاط خلاف أخرى قائمة بين الولايات المتحدة وإيران.

تدخل إيراني
من جانبه علق الرئيس الأميركي جورج بوش على هذه المحادثات بالقول إن واشنطن تسعى من وراءها أن توضح لطهران أن محاولات توسيع نطاق العنف الطائفي في العراق غير مقبولة.

جورج بوش يقول إن المحادثات مع إيران ستتطرق إلى تدخل طهران في العراق (رويترز)

وأوضح بوش في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض أمس أن تلك المحادثات "سبيل أمامنا لنوضح لهم الخطأ والصواب في أنشطتهم داخل العراق".

وأشار إلى أنه ينبغي لإيران التفاوض مع العراق مباشرة بشأن أية علاقة بين البلدين المتجاورين.

وقد نفت طهران مرارا اتهامات بإذكاء العنف الطائفي في العراق.

وتوقعت مصادر سياسية عراقية أن يلتقي السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاد بممثلين إيرانيين خلال الأسبوع الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة