محكمة مصرية تؤجل النطق بالحكم بحق رجال شرطة   
الأحد 26/4/1423 هـ - الموافق 7/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أجلت محكمة مصرية النطق بالحكم في محاكمة أربعة من رجال الشرطة اتهموا بتعذيب مشتبه به حتى الموت. وجاء تأجيل النطق لتنحي رئيس قضاة المحكمة عن القضية لأسباب صحية.

وقال القاضي مصطفى عبد الله في جلسة علنية اليوم إنه سيخلف القاضي علاء الدين الجداوي الذي تنحى لأسباب صحية.

وأبان عبد الله أنه وبناء على التغيير في هيئة المحكمة فقد تم تأجيل النطق بالحكم في القضية وإعادة الاستماع إلى محامي الدفاع، وقال إن المحاكمة تأجلت بناء على ذلك حتى الثامن من أغسطس/ آب المقبل.

يشار إلى أن أربعة من رجال الشرطة المصرية بينهم ثلاثة ضباط يحاكمون أمام المحكمة الجنائية في القاهرة بعد أن اتهمتهم النيابة العامة المصرية بتعذيب مشتبه به حتى الموت.

وتقول لائحة الاتهام إن رجال الشرطة الأربعة عذبوا اثنين من المشتبه بأنهم ارتكبوا جريمة سرقة بالضرب والجلد والصدمات الكهربائية لانتزاع اعترافات منهم. وقد توفي أحد المشتبه بهما أثناء التعذيب في حين يعاني الآخر من جروح خطيرة.

ويحاكم أربعة آخرون على خلفية القضية ذاتها وهما طبيبان وشرطيان في محكمة مدينة نصر للجنح بتهمة اشتراكهم في عملية التعذيب التي وقعت بمركز للشرطة في ضاحية شمالي شرقي القاهرة.

ويتهم الشرطيان الآخران بمحاولتهما إخفاء جثة القتيل، في حين يحاكم الطبيبان لمحاولتهما إخفاء حجم الإصابات التي تعرض لها الضحية الثاني من تقريرهما بحسب مصادر في الشرطة.

وكانت الشرطة المصرية قد أعلنت في 18 مارس/ آذار الماضي أنها اعتقلت ضابطا ومساعده بتهمة تعذيبهما شخصا يشتبه بأنه سرق سيارة بمركز شرطة ضاحية إمبابة بالقاهرة.

كما حكم في 18 مارس/ آذار على أربعة من الشرطة بينهم عقيد بالسجن لضربهما نزيلا بأحد السجون حتى الموت.

وتقول جماعات حقوق الإنسان المحلية والدولية بأن عمليات التعذيب منتشرة في مصر ضد المعتقلين السياسيين والمشتبه بارتكابهم جرائم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة