الاحتلال يهدم منازل بالضفة   
الأربعاء 1433/12/22 هـ - الموافق 7/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:45 (مكة المكرمة)، 16:45 (غرينتش)
أحد المنازل التي شملها الهدم وقد تحول في لحظات إلى ركام (الجزيرة نت)
 
عاطف دغلس-نابلس
 
هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء منازل في قرية حارس بمدينة سلفيت شمالي الضفة الغربية المحتلة. وخلال عملية الهدم، اندلعت اشتباكات أصيب فيها عشرات الفلسطينيين اختناقا بالغازات المدمعة أو بالرصاص المطاطي.

وقال رئيس المجلس القروي الشيخ عمر سمارة للجزيرة نت إن عددا كبيرا من الآليات العسكرية الإسرائيلية بينها جرافات ضخمة اقتحمت القرية, وشرعت مباشرة في هدم منازل بدعوى أنها بنيت دون ترخيص، وهو ما فجّر مواجهات جنود الاحتلال وشبان القرية وقوات الاحتلال.

وأطلقت القوة المقتحمة الأعيرة المطاطية وقنابل الغاز بكثافة مما تسبب في إصابة عشرات المواطنين بينهم صحفيون. ونقل المصابون جميعا إلى مستشفى سلفيت الحكومي ومراكز صحية بالمدينة.

وأكد سمارة أن القرية -التي يتجاوز عدد سكانها أربعة آلاف شخص وتبغ مساحتها 8500 دونم (الدونم يساوي ألف متر مربع)-  تلقت سابقا مائة إخطار بهدم منازل ومنشآت زراعية تقع ضمن مناطق "سي" الخاضعة للسيطرة الأمنية الإسرائيلية.

كما أصدرت سلطات الاحتلال -حديثا- إخطارا بهدم حي التل الواقع شرقي قرية حارس, ويضم ثلاثين منزلا. وقال رئيس المجلس القروي بحارس إنهم تفاجأوا اليوم بعملية الهدم، مشيرا إلى أن قرار الهدم صدر أمس ولم يعلم به سكان القرية.

وتمنع سلطات الاحتلال البناء في معظم أراضي القرية التي صودر قسم كبير منها لصالح خمس مستوطنات إسرائيلية.
الجرافة التي استخدمها جنود
الاحتلال في الهدم (الجزيرة نت)

تخريب إسرائيلي

من جهتها, قالت الصحفية عهود الخفّش للجزيرة نت إنها عاينت اليوم هدم ثلاثة منازل من بين أكثر من ثلاثين منزلا صدرت أوامر إسرائيلية بهدمها.

وأضافت أن الهدم تم بعد إخلاء تلك المنازل من أصحابها، مشيرة بدورها إلى إصابة عشرات من سكان القرية خلال المواجهات مع قوات الاحتلال.

وكان من بين المصابين الصحفيان فرح زحالقة مراسلة تلفزيون وطن والرؤيا الأردنية، ومصور فضائية مكس مجدي زيد.

وقالت مصادر طبية بمستشفى سلفيت الحكومي للجزيرة نت إن المستشفى استقبل مصابين اثنين بالرصاص على الأقل, في حين نقل عشرات المصابين بحالات اختناق لمراكز طبية أخرى.

وبصورة متزامنة، اقتلع مستوطنون إسرائيليون اليوم نحو مائة شجرة زيتون في قرية الساوية جنوبي مدينة نابلس بشمال الضفة الغربية.

وقال شاهد العيان غسان دغلس إن مستوطين من مستوطنة "رحليم" المقامة على أراضي القرية شاركوا في العملية، وخطوا شعارات على الجدران تدعو إلى قتل الفلسطينيين والعرب.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال أخطرت اليوم أربعين أسرة في قرية طانا شرقي نابلس بالرحيل عن قريتهم بحجة تدريبات عسكرية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة