أنباء عن دخول قوات روسية مدينتين بشرق أوكرانيا   
الأربعاء 17/6/1435 هـ - الموافق 16/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:10 (مكة المكرمة)، 9:10 (غرينتش)

بدأت قوات مدرعة روسية اليوم في التدفق على أراضي مدينتين بشرق أوكرانيا، وشوهدت المدرعات وهي ترفع العلم الروسي، وفوق كل منها عدد كبير من الجنود الذين يلوحون للسكان المحليين.

فقد ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن ثلاث مدرعات -على الأقل- ترفع العلم الروسي وشاحنة تنقل رجالا بأسلحتهم ودون شارات تفيد بانتمائهم، دخلت صباح الأربعاء مدينة كراماتورسك في شرق أوكرانيا.

وتوجهت القافلة نحو سلافيانسك على مسافة بضعة كيلومترات إلى الشمال، وهي آخر مدينة سيطر عليها مسلحون متمردون على سلطات كييف في سلسلة المدن التي تمردت على النظام المركزي.

من جهتها، قالت وكالة رويترز إن ست ناقلات جند مدرعة دخلت مدينة سلافيانسك في شرق أوكرانيا اليوم الأربعاء، مشيرة إلى أن الناقلة الأولى كانت ترفع علم روسيا.

وجلس عدد من الرجال المسلحين يرتدون زيا عسكريا ويبدو أنهم ناشطون موالون لروسيا على سقف كل ناقلة، ووقفت العربات أمام مجلس المدينة الذي يحتله انفصاليون.

بوتين حذر من حرب أهلية في أوكرانيا (أسوشيتد برس)

تحذير روسي
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حذر في وقت سابق اليوم من أن أوكرانيا أصبحت على "شفير حرب أهلية" بعد إعلان حكومة كييف أنها أرسلت الجيش للتصدي للانفصاليين شرقي البلاد، في حين عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه إزاء الوضع المتوتر شرقي أوكرانيا.

فقد ذكرت الرئاسة الروسية في بيان اليوم أن بوتين أشار في مكالمة هاتفية مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى أن "التصعيد العنيف للنزاع وضع أوكرانيا -في الواقع- على شفير حرب أهلية".

لكن البيان أكد أن بوتين وميركل "شددا على أهمية" إجراء المحادثات الرباعية المقررة حول أوكرانيا في جنيف، وأعربا عن "الأمل في أن يحمل اجتماع جنيف إشارة واضحة لإعادة الوضع إلى إطار سلمي".

ومن المقرر أن يُعقد الاجتماع الرباعي في جنيف غدا الخميس، على أن تشارك فيه كل من أوكرانيا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بهدف إيجاد حل للأزمة الأوكرانية.

ووفق بيان الكرملين، فإن بوتين أبلغ ميركل أن إجراءات الجيش الأوكراني في شرق البلاد تمثل "لجوءا غير دستوري للقوة ضد متظاهرين سلميين"، وشدد أيضا على أهمية إرساء استقرار الاقتصاد الأوكراني واستمرارية إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا عبر أوكرانيا.

بان أعرب عن قلقه إزاء الوضع المتوتر في شرق أوكرانيا (الأوروبية-أرشيف)

قلق وتبرير
من جهته، قال المكتب الصحفي للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان إن الأخير تحدث هاتفيا مع الرئيس الروسي الثلاثاء، وعبر عن قلقه إزاء الوضع المتوتر في شرق أوكرانيا.

وقال البيان "أكد الأمين العام أن أي تصاعد للأزمة سيلحق ضررا شديدا بكل المعنيين، ومن هنا ينبغي للجميع العمل على وقف تصاعد الوضع".

في المقابل، قال البيت الأبيض الأميركي الثلاثاء إن تحركات أوكرانيا ضد المسلحين المؤيدين لروسيا في شرق البلاد مبررة بسبب التهديدات للقانون والنظام في البلاد.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني في مؤتمر صحفي "الحكومة الأوكرانية مسؤولة عن فرض القانون والنظام، وتلك الاستفزازات في شرق أوكرانيا تخلق وضعا يتعين فيه على الحكومة الرد".

وأكد كارني أن الولايات المتحدة "تدرس بجدية" فرض عقوبات جديدة على روسيا لكنها لا تبحث تقديم مساعدات قتالية لأوكرانيا.

عملية عسكرية
وكانت القوات الأوكرانية باشرت عملية عسكرية تهدف إلى استعادة السيطرة على مواقع سيطر عليها انفصاليون موالون لروسيا في شرق البلاد.

وقالت مراسلة الجزيرة رانيا دريدي إن هدوءا حذرا يسود محيط مطار مدينة كراماتورسك التابعة لمقاطعة دونيتسك شرقي البلاد، بعد أن نجحت قوات أوكرانية تم إنزالها جوا في السيطرة على الموقع.

وجرى إنزال القوات الأوكرانية في كراماتورسك من مروحيتين عسكريتين بعد أن قامت طائرة تابعة للقوات الجوية بمحاولة غير ناجحة في المطار الذي أقام الانفصاليون حواجز في مدخله.

وبلدة كراماتورسك واحدة من عشرة أماكن في شرق أوكرانيا الناطق بالروسية والتي بدأت فيها انتفاضات انفصالية قبل عشرة أيام.

القوات الأوكرانية بدأت عملية عسكرية ضد الموالين لروسيا شرقي البلاد (أسوشيتد برس)

وأعلن الرئيس الأوكراني المؤقت ألكسندر تورتشينوف في وقت سابق الثلاثاء بدء العملية العسكرية "لمكافحة الإرهاب" ضد الانفصاليين شرقي البلاد، وأوضح أنه ستنتشر القوات شمال منطقة دونيتسك قرب الحدود مع روسيا.

وأوضح تورتشينوف أن الهدف من العملية العسكرية هو حماية المواطنين من "الإرهابيين الذين يحاولون تمزيق الدولة".

وقال مراسل الجزيرة في دونيتسك ناصر الحسيني إن العملية العسكرية تستهدف أربع مدن من بينها سلافيانسك التي أعلن ممثل عن الانفصاليين بها أن مدرعات تابعة للجيش الأوكراني شرعت في الدخول إلى المدينة للبدء في اقتحامها.

وأعلن الجنرال فاسيل كروتوف المسؤول الثاني بالأجهزة الأوكرانية الخاصة والذي يقود العملية العسكرية أن المسلحين الذين لن يلقوا أسلحتهم "ستتم تصفيتهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة