أحدث التطبيقات الكيميائية في مؤتمر علمي بالقاهرة   
الأربعاء 28/12/1435 هـ - الموافق 22/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:33 (مكة المكرمة)، 12:33 (غرينتش)

بدر محمد بدر-القاهرة

بدأت الثلاثاء فعاليات المؤتمر الدولي الخامس للكيمياء المتقدمة والتطبيقية الذي ينظمه المركز القومي للبحوث بالقاهرة، ويشارك فيه عشرات من العلماء والباحثين من جامعات ومراكز بحثية في مصر والعالم.

وتدور جلسات المؤتمر حول مجالات ومحاور عدة، من بينها: الكيمياء العضوية وتطبيقاتها، والكيمياء وتكنولوجيا النانو، والكيمياء ودورها في استغلال المخلفات الزراعية والصناعية والنهوض بالمجتمعات النامية، والكيمياء الحيوية والكيمياء الدوائية.

وقال رئيس المؤتمر وحيد محمد بسيوني في تصريح للجزيرة نت "إن البحوث تتناول معظم محاور الكيمياء العضوية بمشاركة 250 عالما من مصر ومن الخارج، تقدموا بما لا يقل عن 150 بحثا في شتى مجالات المؤتمر، إضافة إلى ثلاثين محاضرة علمية".

أشرف شعلان: الصناعات الكيميائية من المجالات التي تحتاجها مصر (الجزيرة)

خبرات متراكمة
وأشار رئيس المركز أشرف شعلان إلى أن الصناعات الكيميائية من المجالات التي تحتاجها مصر بشدة، وهي تدخل في حيز سياستها العلمية، مثمنا توجه الدولة الآن نحو التطبيقات الكيميائية لأنه يرتكز على خبرات علمية متراكمة.

وأكد أحمد شعبان نائب رئيس المركز أن هذا المؤتمر من أهم مؤتمرات الكيمياء العضوية، وأن كتيب المؤتمر يتضمن 75 بحثا من أفضل البحوث التي يمكن أن تقرأ في العالم، مما يدل على أن شعبة الصناعات الكيميائية انفتحت على قطاعات بحثية عالمية، وفق تعبيره.

وقال رئيس قسم هندسة المواد في الجامعة الألمانية في القاهرة سيد عبد الباري للجزيرة نت إن هندسة المواد لها مستقبل باهر، ويطلق عليها العلماء "موسيقى العصر"، ومن خلالها يمكن تحويل طاقة الشمس إلى طاقة كهربائية مباشرة وتنقية المياه وغير ذلك من أغراض تسهم في إيجاد بيئة صحية نظيفة.

وتابع عبد الباري القول "لا زلنا في بداية الطريق في صناعة المواد النانوكربونية (الجزيئات المتناهية الصغر)، لكن لا مستقبل لنا إلا بها حيث نستطيع تغيير مواصفات صناعات موجودة بالفعل، وهي تدخل في جميع المجالات بما فيها الطب والهندسة والصيدلة".

وقدم البروفيسور علي عمران، وهو عالم مقيم في الولايات المتحدة متخصص في الكيمياء وفي الطب النووي، بحثا عن استخدامات الكيمياء في الطب النووي، أي استخدام المواد المشعة في تشخيص وعلاج بعض الأمراض التي تصيب جسم الإنسان.

علي عمران: يتم ترقيم المركبات الكيميائية بنظائر مشعة تحقن في الجسم (الجزيرة)

نظائر مشعة
وأشار عمران -في حديثه للجزيرة نت- إلى أنه يتم ترقيم المركبات الكيميائية بنظائر مشعة ثم حقنها في الجسم، وبعد استقرارها في العضو يتم تصويرها بكاميرات خارجية، فيظهر الأمر الشاذ أو غير الطبيعي، ويقوم أطباء الأشعة بقراءتها وتشخيصها كتابة للأطباء المعالجين.

وقدم عباس محمد يحيى بحثاً بعنوان "المنافع البيئية من إعادة تصنيع المخلفات البلاستيكية"، أشار فيه إلى أن صعوبة إعادة تصنيع المخلفات البلاستيكية ترجع إلى صعوبة إعادة تصنيع البلاستيك من نوع المطاط لأنه غير حساس للحرارة ولا يتأثر بها.

وأكد يحيى أن الإطارات الكاملة من الصعب إعادة تصنيعها، إضافة إلى أن أكوام الإطارات المطاطية تتجمع في كل مكان في المجتمعات العمرانية، مما يؤثر على الصحة العامة ويؤدي إلى مشاكل بيئية وصحية، لذلك من الضروري إعادة تحويلها إلى مسحوق (بودرة) في استخدامات مختلفة كإصلاحات الطرق وإنتاج الفحم الأسود وغيرها.

من جهتها، أعربت فاطمة عبد العليم المتخصصة في الصناعات الصيدلية للجزيرة نت عن أملها في أن تسلك جامعات مصر نهج المركز القومي للبحوث في إقامة مثل هذه المؤتمرات، لأنها ثمرة البحث العلمي ونواة التقدم، بحسب وصفها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة