تشكيليو فلسطين يشكون التهميش   
السبت 19/1/1432 هـ - الموافق 25/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:35 (مكة المكرمة)، 15:35 (غرينتش)
لوحات للرسامة شفا العملة (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل
 
يشتكي الفنانون التشكيليون في الأراضي الفلسطينية المحتلة من تجاهلهم من قبل السلطات الرسمية سواء في الضفة أو القطاع. ويؤكد بعضهم للجزيرة نت أن فنهم مكرس لخدمة القضية الفلسطينية من خلال توثيق فصول المعاناة في ظل الاحتلال وإيصال هذه المعاناة إلى العالم.
 
ويقول الفنان التشكيلي يوسف كتلو إن احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية العام الماضي، غاب عنها الفن التشكيلي تماما، ولم يتم تكريم أي فنان تشكيلي. 
 
وأضاف أن السلطات الرسمية لا تبالي بهذا الفن، رغم إدراك غالبية المسؤولين والموظفين لأهميته ورسالته، مشددا على ضرورة تبني مجموعات من الفنانين سنويا.
 
وانتقد كتلو -وهو من مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية- ما سماه غياب التخطيط الجيد والمدروس لأولويات الثقافة الفلسطينية، مشيرا إلى "خمول المشهد الثقافي الفلسطيني" و"تغييب بعض الكوادر الثقافية الفلسطينية الحقيقية عن الساحة".
 
الفنان شحدة ضرغام اثناء عرضه أعماله الفنية في أحد المراكز الثقافية في مدينة خانيونس (الجزيرة-أرشيف)
ويوافقه الرأي الفنان التشكيلي شحدة ضرغام، الذي أكد أن تهميش هذا الفن لا يقتصر على الفلسطينيين وحدهم وإنما العرب أيضا، واستشهد بغياب قنوات فضائية متخصصة في الفن التشكيلي مقابل انتشار قنوات الرقص.
 
وأضاف أن الفن التشكيلي هو "الحاضنة لأغلب الفنون الإنسانية" ومع ذلك يتم تهميشه، إما عن قصد أو لأن المسؤولين لا يدركون قيمة الفن التشكيلي وأثره في المجتمعات الإنسانية.
 
غياب
وأوضح الفنان شحدة أن غزة التي ينتمي إليها لم تشهد منذ مجيء الحكومة الحالية إقامة أي معرض حقيقي للفن التشكيلي، وقال إن وزارة الثقافة كرمت مبدعين على مستوى جميع الفنون، لكنها لم تكرم أي فنان تشكيلي.
 
ولأن الفن التشكيلي "يعتمد على العقل وليس على البصر" –وفق نفس الفنان- فلا تريد الجهات الرسمية في العالم العربي أن يسود العقل وتتطور الشعوب وترتقي وإنما تريد أن تبقى الخرافة هي السائدة.
 
وأشار إلى عدم وجود قاعات عرض في قطاع غزة، وطالب الجهات الرسمية بمزيد من الاهتمام بهذا الفن "وأن تضع الرجل المناسب في المكان المناسب".
 
ومن جهتها، طالبت الفنانة التشكيلية شفا العملة الجمهور والمؤسسات الرسمية والأهلية بالمزيد من الاهتمام بالفن التشكيلي. وأشارت إلى أن "حياة المعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني تخلق آلاف الفنانين" مؤكدة وجود عدد كبير من الفنانين ممن يحتاجون لدعم مادي ومعنوي.
 
وزيرة الثقافة سهام البرغوثي
وقد أقرت وزيرة الثقافة في حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية في رام الله، بوجود تقصير إزاء هذا اللون من الفنون، ووعدت بالاهتمام به باعتباره "ثقافة بصرية".
 
اعتراف
وتحدثت سهام البرغوثي عن تخصيص برامج لدعم هذا الفن من خلال كليات وأكاديمية الفنون في رام الله، وإقامة معرض لأبرز اللوحات الفنية للتشكيليين الفلسطينيين.
 
وأوضحت في حديثها للجزيرة نت أنه تم تخصيص مبالغ بسيطة لبعض الفنانين والفنانات وأثمرت بعض اللوحات، وسيتم اختيار أبرز اللوحات الإبداعية لعرضها في معرض مركزي في يوم الثقافة الوطنية، مشيرة إلى مشاركات أخرى خارج الوطن وخاصة من خلال معارض الكتاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة