إيران تفرج بكفالة عن مفاوض سابق بملفها النووي   
الأربعاء 1428/4/22 هـ - الموافق 9/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:59 (مكة المكرمة)، 10:59 (غرينتش)

وثائق وحاسوب حسين موسويان لاتزال لدى السلطات حسب وكالة مهر (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مسؤول قضائي إيراني أن بلاده ستفرج عن المفاوض السابق في ملفها النووي حسين موسويان بكفالة. وقال المتحدث علي رضا جامشيدي لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية إنه بمجرد حصول القضاء على الكفالة سيتم إطلاق سراح موسويان على الفور.

وذكرت وكالة مهر للأنباء أن الوثائق وجهاز الكمبيوتر الخاص بموسويان لا تزال لدى السلطات مع استمرار التحقيق.

وقال وزير المخابرات غلام حسين محسني آجي -في تقرير أذيع مساء الثلاثاء- إن السلطات استدعت شخصين يوم الاثنين في علاقة بهذه القضية، ولم يقدم أي تفاصيل أخرى.

واعتقلت السلطات الإيرانية موسويان في 30 أبريل/نيسان الماضي وأودعته سجن أفين شمال طهران.

تهمة التجسس
وكانت وكالة فارس الإيرانية للأنباء أشارت إلى أن موسويان تم توقيفه واحتجازه لقيامه "على الأرجح بتبادل معلومات مع أجانب بشأن الملف النووي, ويمكن أن توجه إليه تهمة التجسس".

يذكر أن موسويان ترأس من قبل لجنة السياسة الخارجية في المجلس الأعلى للأمن القومي وقام بدور مهم في المفاوضات بشأن الملف النووي بين إيران وكل من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا حتى 2005.

وكان يتحدث باسم فريق المفاوضين الذي كان وقع اتفاقا يعلق أنشطة تخصيب اليورانيوم في عهد الرئيس السابق محمد خاتمي.

وقد تمت إقالة فريق التفاوض إثر فوز الرئيس محمود أحمدي نجاد بانتخابات يونيو/حزيران 2005 ليحل محله فريق مفاوضين مقرب من السلطة الجديدة بقيادة علي لاريجاني.

وكان موسويان انتقد الموقف المتشدد للفريق الجديد في مفاوضاته مع الغربيين ودافع في ديسمبر/كانون الأول 2006 عن سياسة "المرونة والحذر والصبر" في هذا المجال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة