كاي يرفع للكونغرس تقريره عن أسلحة العراق   
الخميس 1424/8/7 هـ - الموافق 2/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ديفد كاي يتحدث عن آلية فريقه للبحث عن أسلحة الدمار الشامل بالعراق (أرشيف-الفرنسية)
ذكر مصدر برلماني أميركي أن أول تقرير أميركي رسمي يلقي الضوء على نتيجة عمليات البحث عن أسلحة الدمار الشامل في العراق سيرفع اليوم الخميس في جلسة مغلقة إلى لجنتي الاستخبارات بالكونغرس.

وأوضح المصدر طالبا عدم ذكر اسمه أن التقرير سري ولن تنشر منه أي صيغة مقتضبة عن أسرار الدفاع، لكن رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس النواب جاين هارمن التي تنتمي إلى الأقلية الديمقراطية أكدت أنها ستشدد على أن ترفع السرية عن أكبر قسم ممكن من التقرير.

وقالت هارمن إن الرأي العام مهتم بهذه المسألة وإنها لا تفهم لماذا يجب إبقاء التقرير سريا، خصوصا لمعرفة ما إذا كان ديفد كاي قد عثر حتى هذه المرحلة من عمليات البحث على شيء ما أم لا.

وسيتحدث كاي الذي يترأس فريقا من 1400 شخص مكلفين القيام بعمليات البحث في العراق, أمام لجنة الاستخبارات في مجلس النواب صباحا ثم أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ.

وكان البيت الأبيض قد قلل مسبقا من أهمية هذا التقرير الأولي، مشيرا إلى أن أمام كاي -وهو مفتش أسلحة سابق لدى الأمم المتحدة- وفريقه الكثير من الوثائق لدراستها والكثير من الأشخاص الذين يجب استجوابهم.

وكانت مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس أعلنت أن أمام ديفد كاي عملا طويلا لينجزه. وأضافت أن "أمامه أيضا كيلومترات من الوثائق لدراستها وعليه أن يستجوب عددا كبيرا من الأشخاص"، مؤكدة أن الشيء الوحيد الذي طلبه منه الرئيس جورج بوش هو عدم الاستهانة بعمله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة