الحريري يدعو حزب الله لتسليم المتهمين   
الخميس 1432/9/20 هـ - الموافق 18/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 5:24 (مكة المكرمة)، 2:24 (غرينتش)

طالب رئيس الوزراء السابق وزعيم تيار المستقبل سعد الحريري حزب الله بالتعاون مع المحكمة الدولية وتسليم المتهمين الأربعة باغتيال والده رفيق الحريري، بينما قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إن القرار الاتهامي الذي يسمي أربعة عناصر من حزبه لا يتضمن أي دليل مباشر ضد الأربعة.

وقال الحريري -في بيان عقب رفع المحكمة الدولية السرية عن معظم تفاصيل القرار الاتهامي- "إنني أتطلع بكل صدق وأمانة لموقف تاريخي من قيادة حزب الله -ومن السيد حسن نصر الله خصوصا- لوضع حد لسياسات الهروب للأمام".

سعد الحريري: على حزب الله وضع حد لسياسة الهروب للأمام (رويترز-أرشيف)
ودعاه إلى "الإعلان عن التعاون التام مع المحكمة الدولية بما يؤدي إلى تسليم المتهمين والمباشرة في إجراء محاكمة عادلة نريدها جميعا أن تتحقق بأعلى درجات النزاهة والشفافية والأمانة القانونية".

ورأى الحريري أن رفع السرية عن القرار الاتهامي في جريمة اغتيال والده يشكل "خطوة متقدمة ومفصلية على طريق كشف الحقيقة وتحقيق العدالة".

وتابع "لا نستطيع أن نخفي حجم الألم الذي يعتصر قلوبنا وقلوب معظم اللبنانيين تجاه التهم التي طاولت -مع الأسف- أسماء مواطنين من بلدنا تشير الأدلة لمسؤوليتهم عن جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

وانتقد الحريري موقف الحكومة اللبنانية من قضية ملاحقة المتهمين، وقال "إن سياسة توزيع الأدوار بين رئيس الحكومة (نجيب ميقاتي) وحلفائه، وإن محاولات التهرب من تحمل المسؤولية تجاه ملاحقة المتهمين، وتحديد الجهات التي تعطل عملية الملاحقة وإلقاء القبض عليهم، والامتناع عن تسليمهم إلى المحكمة الدولية، كل ذلك لم يعد يجدي نفعاً".

جاءت تصريحات سعد الحريري بعد أن  قرر قاضي الإجراءات التمهيدية في المحكمة الخاصة بلبنان دانيال فرانسين أن لدى المحكمة ما يكفي من الأدلة لبدء محاكمة المتهمين في قضية اغتيال رفيق الحريري.

حسن نصر الله: المتهمون الأربعة مفترى عليهم ومظلومون (الجزيرة)
نصر الله يرفض
ومن جهته -وفي أول رد فعل من حزب الله- قال الأمين العام للحزب حسن نصر الله إن القرار الاتهامي -الذي يسمي أربعة عناصر من حزبه في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري- لا يتضمن أي دليل مباشر، وأن المتهمين الأربعة "مفترى عليهم ومظلومون".

وأضاف نصر الله -في خطاب متلفز خلال حفل إفطار مساء الأربعاء في العاصمة اللبنانية بيروت- أن التحقيقات التي أجريت في قضية الحريري –الذي اغتيل في فبراير/شباط 2005- قد تم تسريبها بالفعل.

وقال "ما نشر اليوم يؤكد صحة ما قلناه خلال الأشهر الماضية من أن هذا التحقيق غير شفاف وغير علمي"، وأشار إلى أن "ما نشر مطابق لكل ما كان سرب من خلال الصحف والتلفزيونات حول القرار الاتهامي منذ عام 2006".

وأكد نصر الله أن المحكمة الخاصة التي تنظر في قضية اغتيال الحريري "ركزت فقط على فرضية واحدة فقط، ووجهت الاتهام لأربعة من المقاومين الشرفاء".

نجيب ميقاتي أكد التزام حكومته بالقرارات الدولية والمحكمة الخاصة بلبنان (رويترز-أرشيف)
التعامل بوعي
وبدوره دعا رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي للتعاطي "بوعي ومسؤولية مع القرار الاتهامي بجريمة اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري" الذي نشرته الأربعاء المحكمة الدولية.

وقال ميقاتي -على هامش حفل الإفطار الرسمي الذي أقيم في السرايا الحكومي بمشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومجموعة من الساسة اللبنانيين- إن "الحكومة التي التزمت في بيانها الوزاري باحترام القرارات الدولية مستمرة في هذا الالتزام، لاسيما في ما خص عمل المحكمة الخاصة بلبنان والقضاء الدولي".

ورأى أنها "خطوة متوقعة، في إطار الإجراءات التي تعتمدها المحكمة في ما خص التحقيق الدولي في الجريمة"، داعيا إلى "التعاطي مع هذه المستجدات بوعي وحس عميق بالمسؤولية الوطنية".

وكان القرار -الذي وزعته المحكمة ومقرها هولندا اليوم الأربعاء- اتهم أربعة من حزب الله بالتورط في اغتيال الحريري، وينفي حزب الله القيام بأي دور في التفجير الذي وقع في فبراير/شباط 2005 وأودى بحياة الحريري وحياة 21 شخصا آخرين في بيروت.

واتهم القرار مصطفى أمين بدر الدين، وسليم جميل عياش، وحسين عنيسي، وأسد صبرا بـ"مؤامرة هدفها ارتكاب عمل إرهابي، وارتكاب عمل إرهابي باستعمال أداة متفجرة أدت إلى قتل رفيق الحريري عمدا باستعمال مواد متفجرة، وقتل 21 شخصا، ومحاولة قتل 231 شخصا آخرين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة