مبارك وبلير يؤكدان على ضرورة استمرار جهود السلام   
الأربعاء 1423/3/25 هـ - الموافق 5/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توني بلير وحسني مبارك في مؤتمر صحفي بلندن
أكد الرئيس المصري حسني مبارك على أهمية بذل الجهود للخروج من الأزمة الحالية التي تمر بها قضية الشرق الأوسط. وأشاد مبارك في مؤتمر صحفي مشترك عقده في لندن مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بدور الأخير في التوصل إلى إحلال السلام.

وأعرب مبارك عن أسفه للهجوم الفدائي الأربعاء قرب مجدو والذي أودى بحياة 16 إسرائيليا، محذرا من أن "العنف لن يتوقف أبدا إذا لم تكن هناك مفاوضات سياسية تعطي الأمل للشعب في الجانبين بأن السلام قادم".

وقال مبارك إنه سيبذل جهودا نهاية الأسبوع في منتجع كامب ديفيد لإقناع نظيره الأميركي جورج بوش بضرورة قيام دولة فلسطينية مطلع عام 2003، مؤكدا على ضرورة تزامن الشقين الأمني والسياسي في المحادثات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

من جانبه قال بلير إن هناك فجوة كبيرة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، لكنه أعرب عن أمله في أن تساعد زيارة مبارك لواشنطن في الإعداد لمحادثات سلام. وأشار بلير إلى أن الحل يجب أن يرتكز على قضيتين أساسيتين هما أمن إسرائيل وضرورة الاعتراف به ليس من العرب فقط بل من الفلسطينيين أيضا وكذلك إقامة الدولة الفلسطينية.

لقاء بوش مبارك
جورج بوش
وجاءت زيارة مبارك إلى لندن في طريقه إلى واشنطن لإجراء محادثات مع الرئيس الأميركي جورج بوش, ويأتي لقاء بوش مبارك قبل لقاء يجمع الرئيس الأميركي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في البيت الأبيض الاثنين المقبل.

وتقول مصادر مصرية إن مبارك سيجري مباحثات مطولة مع الرئيس الأميركي يومي الجمعة والسبت القادمين تتعلق بسبل استئناف عملية السلام في الشرق الأوسط، والتي ستتم على أساسها الدعوة إلى عقد مؤتمر دولي عن الشرق الأوسط.

كما سيجتمع مبارك الخميس والجمعة مع زعماء الكونغرس وكبار المسؤولين في الإدارة الأميركية وبينهم نائب الرئيس ديك تشيني ووزير الخارجية كولن باول ومستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس.

وأكد مقربون من مبارك أن الرئيس المصري سيقترح إعلان الدولة الفلسطينية مطلع عام 2003 وبشكل مؤقت في منطقتي الحكم الذاتي (أ) و(ب) في الضفة الغربية وقطاع غزة أي ما يشكل 42% من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. يلي ذلك مفاوضات بين إسرائيل وفلسطين على أن تؤدي إلى انسحاب إسرائيلي إلى حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967 ينفذ في ثلاث إلى أربع سنوات.

ونقلت صحيفة (نيويورك تايمز) الأميركية عن مبارك قوله الثلاثاء إنه سيؤكد لبوش ضرورة إعلان دولة فلسطينية لحل الأزمة في الشرق الأوسط. وأعرب الرئيس المصري عن اعتقاده أن إعلان قيام الدولة الفلسطينية نظريا, والجلوس بعد ذلك إلى طاولة المفاوضات لتقرير حدود الدولة ومصير القدس يمكن أن يشكلا حلا.

لكن البيت الأبيض استبق مساء الثلاثاء وصول الرئيس المصري معلنا أنه من المبكر توقع خطة أميركية محددة لاستئناف مفاوضات السلام في الشرق الأوسط، موضحا أن بوش سيكتفي بالإصغاء إلى قادة المنطقة الذين سيستقبلهم في الأيام المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة