السودان ينتقد أميركا لتقديمها مساعدات مالية للمعارضة   
السبت 1422/3/4 هـ - الموافق 26/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتقد السودان بشدة قرار الولايات المتحدة تقديم مساعدات للتجمع الوطني المعارض، وحذر من أن الخطوة الأميركية قد تؤدي إلى مزيد من إراقة الدماء في البلاد وإطالة أمد الحرب الأهلية فيها.

وقال بيان أصدرته السفارة السودانية في دولة قطر إن القرار الأميركي ينتهك كل الجهود المبذولة لتحقيق حل عادل وسلمي لمشكلة الجنوب السوداني، وأشارت إلى أن الدعم الأميركي للتجمع سيزيد من عمليات إراقة الدماء والقتل، ووصف القرار الأميركي بأنه "مخيب للآمال ويدعو للأسف".

وقد صدر بيان السفارة السودانية في الدوحة على هامش الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الإسلامي.

وفي لندن قالت السفارة السودانية هناك في بيان منفصل إن قرار المساعدات الأميركي يعتبر تجاهلا لقرار الخرطوم تعليق الضربات الجوية، وهي خطوة قصدت منها الخرطوم إبداء حسن النية بشأن عملية السلام في السودان.

وأضاف بيان السفارة السودانية في لندن أن قرار الإدارة الأميركية "لا يبالي على نحو غير مسؤول بلفتة السلام هذه، وإنه يتعارض مع كل الجهود السلمية للتوصل إلى حل عادل ودائم للصراع"، كما ذكر البيان أن مساعدة الولايات المتحدة للمتمردين سيطيل أمد الحرب الأهلية و"سيسهم في المزيد من البؤس وإراقة الدماء والقتل"، واعتبر البيان القرار الأميركي "الرسالة الخطأ" التي تبعث بها واشنطن للمتمردين.

وكانت صحيفة واشنطن بوست نشرت أمس الجمعة أن وزارة الخارجية الأميركية وافقت على عقد بقيمة ثلاثة ملايين دولار لتقديم الدعم لعمليات النقل والإمداد لجماعة المعارضة الرئيسية في السودان. ونقلت الصحيفة عن مصادر أميركية مطلعة قولهم إنه وطبقا للعقد الموقع مع شركة داينكورب الدفاعية ستقوم إدارة الرئيس بوش بتقديم الأموال اللازمة لتوسيع مكاتب وإقامة محطات إذاعية ودفع رواتب العاملين وتدريب أفراد التجمع الوطني الديمقراطي.

وقال القائم بأعمال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية تشارلز هنتر أثناء الإعلان عن المساعدات إن هذه الأموال ستخصص للإنفاق على تعليم مهارات التفاوض للتجمع الوطني الديمقراطي.

يذكر أن الحكومة السودانية أعلنت الخميس الماضي أنها ستوقف من جانب واحد الهجمات الجوية في الجنوب تمهيدا لعقد محادثات السلام مع حركة التمرد المسلحة بقيادة العقيد جون قرنق في العاصمة الكينية نيروبي في العشرين من شهر يونيو/ حزيران المقبل برعاية هيئة التنمية الحكومية لدول شرق أفريقيا (إيغاد).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة