ملوثات الهواء تزيد خطر موت الأجنة   
الخميس 22/9/1433 هـ - الموافق 9/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:16 (مكة المكرمة)، 12:16 (غرينتش)
خطر موت الأجنة يتزايد عند الحوامل اللواتي يتعرضن لملوثات معينة بالهواء (الجزيرة نت)

نقل موقع "لايف ساينس" الأميركي عن الباحثة أمبارينا فايز من مدرسة روبرت وود جونسون للطب التي تحدثت عن دراسة جديدة بينت أن خطر موت الأجنة يتزايد عند النساء اللواتي يتعرضن لملوثات معينّة بالهواء خلال فترة الحمل.

وقالت أمبارينا إنهم وجدوا أن ملوثات مختلفة تلحق الضرر بالجنين خلال أشهر الحمل، وأضافت أنه على سبيل المثال فقد يكون التعرّض لمعدلات عالية من ثاني أكسيد النتروجين، مضرا بشكل خاص خلال الثلث الأول من الحمل.

واستخدم الباحثون في دراستهم بيانات ولادات من عام 1998 حتى 2004، وقارنوا الولادات الحيّة بالميتة، ناظرين بشكل خاص إلى الأمهات اللواتي يعشن على مسافة عشرة كيلومترات من محطات مراقبة الملوثات في نيوجرسي.

مع كل زيادة بقدر عشرة أجزاء بالمليار في مستويات ثاني أكسيد النتروجين، يزيد خطر موت الأجنة بنسبة
27%

وجمع العلماء أيضاً بيانات من هذه المحطات، وقارنوا نسب الملوثات خلال حمل النساء آخذين بعين الاعتبار عوامل تعرف بتأثيرها على خطر موت الأجنّة، بما في ذلك عمر الأم والتدخين والرعاية الصحية.

وتبيّن أن موت الأجنة يزيد عند النساء اللواتي تعرضن للملوثات خلال فترات معيّنة من الحمل.

وظهر أنه مع كل زيادة بقدر عشرة أجزاء بالمليار في مستويات ثاني أكسيد النتروجين، يزيد خطر موت الأجنة بنسبة 27%.

وبالنسبة لثاني أكسيد الكبريت فقد زاد خطر موت الأجنة بنسبة 13% مع كل زيادة بمعدل ثلاثة أجزاء بالمليار في الثلث الأول من الحمل، و26% مع كل زيادة بمعدل ثلاثة أجزاء بالمليار في الثلث الأخير من الحمل.

وارتبط أول أكسيد الكربون بزيادة نسبتها 14% في الثلثين الثاني والثالث من الحمل، مع كل زيادة بمستوى الغاز المذكور بمعدل أربعمائة جزء في المليار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة