مقتل 8 أشخاص في أعمال عنف بكشمير   
السبت 1422/1/28 هـ - الموافق 21/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات أمن هندية تراقب الوضع في كشمير (أرشيف)
قالت الشرطة الهندية اليوم السبت إن ثمانية أشخاص لقوا مصرعهم في أحدث جولة من أعمال العنف في إقليم جامو وكشمير. في غضون ذلك تواصلت المظاهرات الطلابية لليوم الثاني على التوالي ضد مجلة أميركية نشرت مقالا يسيء إلى الإسلام. من جهة أخرى عقد القادة السياسيون في الإقليم اجتماعا لتدارس الدعوة الهندية للحوار.

فقد ذكرت الأنباء أن مسلحين كشميريين قتلوا أحد العناصر المسلحة الموالية للحكومة الهندية ورجل شرطة في وقت متأخر من مساء أمس في منطقة بارمولا شمال الإقليم، في حين لقي الخمسة الآخرون حتفهم في حوادث إطلاق نار متفرقة.

وتساند جماعتان مسلحتان هنديتان على الأقل قوات الأمن الهندية في حملتها على المقاتلين الكشميريين. وقد أعلنت السلطات الهندية أنها استولت على مخزن للأسلحة والذخيرة يضم قنابل يدوية وصواريخ ومتفجرات.

مظاهرات ضد التايم
في غضون ذلك أغلقت المتاجر أبوابها وخلت شوارع سرينغار من المارة في الوقت الذي تواصلت فيه المظاهرات في العاصمة ومدن أخرى ضد مقال نشرته مجلة التايم الأميركية في عددها الأسبوع الماضي.

وأطلقت الشرطة الهندية الغاز المسيل للدموع لفض جموع الطلاب الذين أحرقوا عددا من السيارات من بينها سيارات حكومية. وقال المتظاهرون إن المقال المذكور نشرت معه صورة كاريكاتورية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

القوات الهندية تستخدم الغاز لفض جموع الطلاب

وقد اضطرت المجلة أمس للاعتذار للمسلمين، وقال مسؤول في مجلة التايم "لقد نشرنا رسما يصور الرسول محمد (عليه الصلاة والسلام) في إساءة غير مقصودة ضمن مقال يتناول القدس إبان عهد المسيح (عليه السلام)". وأضاف "إننا نعرب عن أسفنا لنشر هذه الصورة".

من جهة أخرى عقد نحو 21 عضوا في مؤتمر "حرية" -المظلة التي تنضوي تحتها الأحزاب السياسية الكشميرية- اجتماعا في الإقليم لمناقشة دعوة للحوار قدمتها الهند عبر وسيط هندي عين لهذا الغرض مطلع الشهر الحالي.

وقال متحدث باسم المؤتمر إن الاجتماع سيمهد الطريق أمام اجتماع آخر يعقده المجلس العام للمؤتمر يوم الإثنين المقبل يتم فيه تحديد موقف الأحزاب الكشميرية رسميا من الدعوة الهندية.

يشار إلى أن مؤتمر "حرية" يدعو لتطبيق قرار الأمم المتحدة عام 1948 الذي يخير الشعب الكشميري بين الانضمام لباكستان أو الهند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة