هيومن رايتس تندد بتصاعد عمليات الإعدام في إيران   
الثلاثاء 1427/1/29 هـ - الموافق 28/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:46 (مكة المكرمة)، 8:46 (غرينتش)
نددت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان ومقرها في نيويورك، بارتفاع معدلات أحكام الإعدام في إيران منذ تولي الرئيس محمود أحمدي نجاد مهمات منصبه قبل عشرة أشهر.
 
وجاء في بيان للمنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها إنه منذ انتخاب الرئيس نجاد في يونيو/حزيران 2005 "زاد عدد الإعدامات بشكل ملحوظ".
 
وبحسب حصيلة أعدتها المنظمة الحقوقية انطلاقا من تقارير نشرتها الصحف الإيرانية، فإن عشرة سجناء أعدموا وصدرت أحكام بالإعدام على 21 شخصا آخرين في الفترة بين شهري يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط من العام الجاري.
 
وتحدثت المنظمة في بيانها خصوصا عن شنق حجة زماني الذي ينتمي إلى منظمة مجاهدي خلق أبرز المجموعات المسلحة المعارضة لنظام طهران, وذلك في السابع من فبراير/شباط الجاري.
 
وأعربت هيومن رايتس ووتش عن خشيتها من تنفيذ حكم بالإعدام بحق ثلاثة أشخاص متهمين بالمشاركة في خطف طائرة عام 2001 وهم خالد حرداني وفرهانغ منصوري وشاه رام منصوري.
 
وكان شاه رام منصوري يبلغ من العمر 17 عاما عند وقوع عملية الخطف المفترضة، واعتبرت المنظمة أن معاهدة حقوق الأطفال التي وقعتها طهران تحظر فرض عقوبة الإعدام على مجرمين تقل أعمارهم عن الـ18 عاما عند قيامهم بأعمالهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة