مشاكل جودة النفط تساهم في رفع أسعاره   
الأحد 1427/3/25 هـ - الموافق 23/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:46 (مكة المكرمة)، 10:46 (غرينتش)

السوق لن يطلب المزيد من نفط السعودية

أفاد تقرير لصحيفة خدمات معلومات الطاقة التي تصدر في ألمانيا بأن ارتفاع أسعار النفط لا يرجع إلى المشاكل السياسية فحسب، وإنما لأسباب تتعلق بجودة النفط.

وأشارت الصحيفة في عددها الذي يصدر غدا الاثنين إلى ما ذكره وزير النفط السعودي علي نعيمي حول إمكانية إنتاج المملكة المزيد من كميات النفط غير أن السوق لن يسعى لطلبه.

وأرجعت تصريح الوزير ذلك إلى نوعية النفط السعودي الثقيل التي لا تتطابق مع المزيج المرغوب للمصافي البترولية.

وأضافت أن أنواع النفط الخام تختلف في تكوينها وجودتها وأن أهم العوامل هو نسبة الكبريت التي تقل في خام مثل برنت "بحر الشمال" فيسهل مزج النفط والوصول به سريعا إلى منتج نهائي عالي الجودة أو تزيد في أنواع أخرى من الخام، فتتعقد عملية معالجتها وترتفع تكاليف التكرير بشكل كبير.

وأظهر تقرير الصحيفة الاستعدادات الكبيرة التي تجرى حاليا في مصافي التكرير والمعالجة على جانبي المحيط الأطلسي لاستيعاب الطلبات المتزايدة على الوقود.

وهذا يعني حسب الصحيفة التركيز على الأنواع الخفيفة من النفط وهي التي تراجعت كمياتها في الفترة الأخيرة في نيجيريا بسبب الإضرابات وأعمال العنف فضلا عن انخفاض كميات الإنتاج الإيرانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة