تنديد بمنع وفد أسكتلندي من دخول غزة عبر رفح   
الخميس 1430/4/28 هـ - الموافق 23/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:05 (مكة المكرمة)، 10:05 (غرينتش)
أعضاء قافلة "شريان الحياة" البريطانية التي سمحت مصر بعبورها الشهر الماضي
(الجزيرة-أرشيف)

استنكرت اللجنة العليا لفك الحصار إقدام السلطات المصرية في معبر رفح على منع الوفد الأسكتلندي من دخول قطاع غزة لإيصال المساعدات الطبية والإنسانية التي يحملها لأهالي القطاع المحاصر.
 
وقال الناطق باسم اللجنة أحمد النجار إنه كان من المقرر أن يعبر الوفد الأسكتلندي الأربعاء إلى قطاع غزة من خلال معبر رفح، بعدما أنهى جميع الأمور المتعلقة بالدخول.
 
وأضاف أن الوفد الذي ترأسه النائبة البرلمانية الأسكتلندي بولين ماكلين قد أمضى عدة أيام في القاهرة بهدف الترتيب لدخول القطاع عبر معبر رفح، وبهدف ضمان عدم فرض ضريبة على المساعدات الطبية والأدوية التي أحضرها معه، وضمان دخولها بدون تأخير.
 
وأشار النجار إلى أن الوفد المتكون من أربعة أسكتلنديين -بينهم طبيب وبرلمانية- عاد أدراجه من معبر رفح إلى مدينة العريش المصرية، حيث لا يزال يحاول بكافة السبل التواصل مع وزارة الخارجية والسفارة الأسكتلندية بهدف الحصول على موافقة من السلطات المصرية لدخول قطاع غزة.
 
وعبّر الناطق باسم اللجنة عن مدى استيائها بسبب هذا التصرف غير المبرر من قبل السلطات المصرية على معبر رفح، خصوصاً أن الغزيين استبشروا خيراً بعدما سمحت مصر بفتح معبر رفح لأربعة أيام متتالية في هذا الأسبوع، وسماحها بعبور مئات المرضى والمسافرين الفلسطينيين من خلاله.
 
وكانت السلطات المصرية قد سمحت بعد مفاوضات الشهر الماضي بعبور قافلة "شريان الحياة" البريطانية بكامل أفرادها عبر معبر رفح، على أن يتم إدخال المعدات الثقيلة مثل مولدات الكهرباء وسيارات الإطفاء التي تصطحبها عبر معبر العوجة. وضمت القافلة 300 ناشط على رأسهم النائب البريطاني جورج غلاوي.
 
في الوقت نفسه تبرّعت مدينة برمنغهام البريطانية بأربع شاحنات محملة بالمعدات الطبية والمساعدات الإنسانية لقافلة "الأمل" الأوروبية التي من المقرر أن تنطلق باتجاه قطاع غزة مطلع مايو/أيار المقبل.
 
وبذلك تنضم الشاحنات الأربع إلى عشر سيارات إسعاف تم التبرع بها من قبل جمعيات ومؤسسات في الدانمارك والسويد وفرنسا، وهي مجهزة بشكل كامل ومحملة بالمساعدات الطبية لا سيما لذوي الاحتياجات الخاصة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة