إطلاق حملة المليون توقيع للإفراج عن سامي الحاج   
الثلاثاء 1428/4/21 هـ - الموافق 8/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)

حملة المليون توقيع انطلقت من العاصمة السودانية الخرطوم
(الجزيرة نت-أرشيف)

أطلقت اللجنة الدولية للدفاع عن مصور الجزيرة سامي الحاج المعتقل منذ ست سنوات في غوانتانامو، حملة لجمع أكثر من مليون توقيع.

ووجدت الحملة التي انطلقت من الخرطوم تأييدا رسميا وشعبيا، حيث انضمت إليها تنظيمات ومؤسسات وهيئات سودانية.

وعرضت اللجنة في مؤتمر صحفي بالعاصمة السودانية ما يعانيه سامي الحاج جراء اعتقاله دون محاكمة.

وقال رئيس الحملة الدولية فوزي أوصديق "كلنا سامي الحاج، وكل الناس يتقاسمون هذه المسؤولية التي قد تختلف من المؤسسات إلى الهيئات إلى الأفراد".

ومن جهته أكد نائب رئيس اللجنة العربية للدفاع عن الحريات الصحفية يوسف الشولي أن الحملة تعمل "من أجل أن لا تتعدى أي دولة أو جهة أو سلطة في العالم على سلطة الصحفي".

أما نقيب الصحفيين السودانيين محيي الدين تيتاوي فأشار إلى أن الولايات المتحدة التي تعتقل سامي الحاج "تعتبر نفسها واحة للحريات والديمقراطية"، لكنها "تمارس التعسف والعنف والتعذيب والاختطاف".

وكان صحفيون ليبيون وسودانيون طالبوا الخميس الماضي -بمناسبة اليوم العالمي للصحافة- بالإفراج الفوري عن سامي الحاج والصحفي تيسير علوني المحكوم عليه بالسجن في إسبانيا.

وبالمناسبة نفسها أكد الأمين العام لمنظمة "مراسلون بلا حدود" روبير مينار أن الهيئة تواصل مطالبتها بإطلاق سراح سامي الحاج ولن تتخلى عن ذلك.

وقال مينار للجزيرة إن المنظمة طالبت الأميركيين بدليل واحد يبرر اعتقال الحاج منذ ست سنوات، لكنها لم تتلق أي جواب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة