الرئيس البرتغالي يقبل استقالة الحكومة   
الأربعاء 1425/11/4 هـ - الموافق 15/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:21 (مكة المكرمة)، 23:21 (غرينتش)
 بيدرو سانتانا لوبيز سيبقى رئيس وزراء حتى تنظيم الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)
قبل الرئيس البرتغالي جورجي سامبايو اليوم استقالة رئيس الوزراء بيدرو سانتانا لوبيز الذي سيبقى في منصبه إلى حين تنظيم انتخابات مبكرة في فبراير/شباط القادم.
 
وجاءت الاستقالة بعد لقاء بين الرئيس جورجي ورئيس الوزراء لوبيز بالقصر الرئاسي لم تتجاوز مدته العشر دقائق, كما أعقبت إعلان الرئيس حل البرلمان وتنظيم الانتخابات نتيجة ما أسماه "فقدان الحكومة مصداقيتها".
 
وكان لوبيز أعلن أمس أنه يفضل استقالة حكومته على فتح جبهة مع الرئيس جورجي حول قراره بالدعوة إلى انتخابات مبكرة, واضطرته استقالته إلى إلغاء لقاء كان يفترض أن يجمعه اليوم برئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافران مبررا ذلك بأنه لم يعد مؤهلا لتمثيل البرتغال.
 
وكان لوبيز تولى رئاسة الحكومة المؤلفة من تحالف وسط اليمين قبل أقل من خمسة أشهر, إلا أن فترته شهدت تدنيا في شعبية حزبه الاجتماعي الديمقراطي وتراجعا عن سياسة التقشف المالي التي بدأها سابقه خوسيه مانويل باروسو الذي تولى رئاسة المفوضية الأوروبية.
 
كما واجهت حكومته اتهامات بالتدخل في حرية الإعلام بعد اضطرار صحفي محطة تلفزيونية إلى الاستقالة بسبب احتجاج وزير على الانتقادات التي وجت له.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة