الحكومة الفلبينية تنفي شائعات وقوع انقلاب   
الأربعاء 1426/12/4 هـ - الموافق 4/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:22 (مكة المكرمة)، 17:22 (غرينتش)

احتجاجات سابقة في مانيلا تطالب باستقالة أرويو (رويترز-أرشيف)

نفت الحكومة الفلبينية شائعات جديدة ترددت بشأن وجود حالة عدم استقرار في القوات المسلحة وكذلك تكهنات بأن حليفا رئيسيا للرئيسة غلوريا أرويو انضم إلى صفوف معارضيها.
 
وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلبينية إغناسيو بوني إن أرويو واثقة من ولاء ودعم الرئيس الأسبق فيدل راموس والقوات المسلحة لها وسط جهود مستمرة من قبل معارضيها لقلب نظام الحكم.
 
وأضاف بوني في بيان "يمكن أن ننحي الشائعات الخاصة بإمكانية وقوع انقلاب جانبا في ضوء الانضباط التام والروح المعنوية العالية اللتين يتحلى بهما العسكريون إلى جانب ثبات واحترام التسلسل القيادي".
 
وتزايدت الشائعات بوقوع انقلاب هذا الأسبوع عقب لقاء جمع راموس مع رئيس مجلس الشيوخ فرانكلين دريلون وعضو المجلس السابق فيسنتي سوتو اللذين طالبا من قبل باستقالة أرويو على خلفية اتهامها بتزوير الانتخابات الرئاسية التي جرت في البلاد في مايو/ أيار 2004.
 
وأثار اللقاء تكهنات بأن راموس بحث مع دريلون وسوتو وكلاهما من زعماء المعارضة البارزين في الفلبين سبل إطلاق حملة موحدة للإطاحة بالرئيسة الفلبينية.
 
وكان الكولونيل إفرين داكويل في القوات الجوية الفلبينية قد حذر من وجود حالة تململ في صفوف الجيش بسبب ما يتردد عن تفشي الفساد.
 
وقال الكولونيل الذي سلم نفسه لقيادة القوات الجوية اليوم للتحقيق معه بشأن تصريحاته في هذا الصدد إن عددا من ضباط الجيش المتقاعدين أو من لا يزالون في الخدمة فاتحوه للانضمام إلى الجهود الرامية للإطاحة بحكومة أرويو.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة