قوات النظام السوري تفصل بين داريا والمعضمية   
السبت 27/4/1437 هـ - الموافق 6/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)

قالت مصادر محلية سورية إن قوات النظام، والمليشيات الأجنبية الداعمة لها، تمكنت من الفصل بشكل تام بين مدينتي داريا ومعضمية الشام في ريف دمشق بعد اشتباكات عنيفة استمرت ثلاثة أشهر مع المعارضة المسلحة.

وقد واصلت قوات النظام السوري تصعيد القصف على بلدتي داريا والمعضمية بالغوطة الغربية في ريف دمشق، وفشلت في محاولات متكررة في الفصل بين البلدتين.

وبنجاح النظام اليوم في الفصل بين البلدتين، تكون قواته قد أحكمت حصارها على المدينتين كل على حدة، بعد حصارهما أكثر من ثلاثة أعوام.

وقد تدهورت الأوضاع الإنسانية في المدينتين بشكل كبير بسبب الحصار المحكم الذي تفرضه عليها قوات النظام والمليشيات الداعمة، وسجلت حالات وفاة وإعياء وهزال شديد خصوصا بين الأطفال والمسنين بسبب نقص المواد الغذائية والطبية.

وقبل أسبوع، قالت منظمة "أطباء بلا حدود" إن سكان مضايا ومعضمية الشام في ريف دمشق يموتون جوعا رغم دخول المساعدات الإنسانية.

واتهمت المنظمة النظام السوري وحلفاءه بمنع وصول المساعدات الطبية لمضايا، وأشارت إلى الوضع الإنساني المتدهور في معضمية الشام جراء الحصار.

من جهة أخرى، قالت مصادر طبية إن رجلا مسنا قضى نحبه جوعا في المعضمية بسبب الحصار، وهي الوفاة التاسعة بسبب الجوع وقتها.

ولا تزال قوات النظام تحكم حصارها على معضمية الشام التي يقطنها نحو 45 ألف ساكن، وتمنع عنهم المواد الإغاثية والإنسانية، ولا تسمح لأي شخص بالخروج من المدينة والدخول إليها حتى الحالات الإنسانية، وفق حقوقيين وناشطين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة