نجاح كبير لمسرحية تنتقد دور بريطانيا بالعراق   
الخميس 29/7/1427 هـ - الموافق 24/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:37 (مكة المكرمة)، 22:37 (غرينتش)

المسرح الأسكتلندي ينتقد بشدة دور الجيش البريطاني في العراق (الفرنسية-أرشيف)
تحولت رواية غير رسمية عن فرقة بالجيش البريطاني إلى نقد حاد لدور بريطانيا بالعراق على المسرح الوطني الأسكتلندي الجديد في مسرحية حققت نجاحا كبيرا بمهرجان أدنبره المسرحي.

وتستند أحداث المسرحية ومدتها ساعتان إلى مقابلات أجراها الكاتب المسرحي الأسكتلندي غريغوري بورك مع جنود شبان بفرقة (بلاك ووتش) بالجيش البريطاني عن تجربتهم بالعراق والسبب الذي دفع بعضهم لمغادرة الجيش.

ولم يخدم أي من أبطال العرض وعددهم عشرة ممثلين على رأسهم الأسكتلندي بريان فيرجسون بالجيش لكن أداءهم جاء مفعما بانفعالات صورت حياة الجنود من الدعابات الحادة للرسائل الواردة من الأحباء بالوطن.

وقال المخرج جون تيفاني "إننا أردنا أن يكون صوت الجنود الذين خاضوا هذه الحرب بالعراق مسموعا وأن نتحدث عن تجربتهم"، مضيفا أن العرض يتناول الجوانب الإيجابية والسلبية للتجربة فهم ليسوا ملائكة.

وبيعت جميع تذاكر عروض المسرحية التي حازت إعجاب الجمهور الذي صفق طويلا لأبطالها إلى حد أثار دهشتهم.

وتبدأ المسرحية التي تجري أحداثها في قاعة للتدريب العسكري بمقطوعة موسيقية على آلة مزمار القربة الأسكتلندية المشهورة.

وتنتقل الأحداث من حانة بمنطقة فايف وهو مكان تقليدي لتجنيد شبان للانضمام لوحدة بلاك ووتش، إلى ساحة القتال بالعراق ثم تقدم استعراضا ساخرا لتاريخ الوحدة العسكرية التي شكلت عام 1725 للسيطرة على الجماعات الأسكتلندية المنشقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة