اشتباكات بالبصرة وأنباء عن سيطرة جيش المهدي عليها   
الثلاثاء 1428/10/12 هـ - الموافق 23/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:43 (مكة المكرمة)، 14:43 (غرينتش)

جثث قتلى القصف الأميركي قرب سامراء ومعظمها لمدنيين (رويترز)

أفادت مصادر في مدينة البصرة بأن مسلحي جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر فرضوا سيطرتهم على مدينة البصرة جنوب العراق بعد اشتباكات عنيفة مع الجيش والشرطة العراقيين في حي الأندلس وسط المدينة إثر قيام الشرطة بقتل أحد قادة جيش المهدي عند حاجز تفتيش.

وقال مكتب الشهيد الصدر في البصرة إن جيش المهدي أسر خمسين من عناصر الجيش والشرطة، وإن قائد عمليات شرطة البصرة موحان الفريجي فر إلى جهة غير معلومة.

وقال الصحفي سجاد الوائلي للجزيرة إن اشتباكات عنيفة جرت بين جيش المهدي وعناصر الجيش والشرطة في أحياء عدة من المدينة بينها حي الأندلس والعشار، مشيرا إلى نصب جيش المهدي العديد من نقاط السيطرة وكذلك اعتقال عدد من عناصر الجيش والشرطة.

في هذه الأثناء أعلن الجيش الأميركي مقتل 11 عراقيا بينهم ستة مدنيين عندما قصفت إحدى مروحياته خمسة مسلحين كانوا يزرعون عبوات ناسفة قرب سامراء شمال بغداد ثم لاحقتهم إلى منزل قريب.

وقالت الشرطة العراقية وشهود إن 14 قتيلا سقطوا من جراء هذه الغارة بينهم أربع نساء وثمانية أطفال، مشيرين إلى أن 14 شخصا آخرين جرحوا أيضا.

وأوضح مصدر أمني عراقي أن "مروحية أميركية استهدفت فجرا ثلاثة مزارعين في إحدى المزارع، ولدى نقلهم إلى منزل وسط الناحية وتجمع المواطنين حول المنزل لتفقد الجرحى، قصفت مروحية أخرى المكان".

ولا تزال عمليات الإنقاذ والبحث جارية في المكان الذي تعرض لأضرار مادية كبيرة، وفقا للمصدر.

تطورات متفرقة
الجيش الأميركي واصل عملياته في أنحاء متفرقة من العراق (رويترز-أرشيف)
وفي عملية مماثلة أعلن الجيش الأميركي أنه قتل مسلحا وجرح خمسة في ضربة جوية في شمال بغداد أمس الاثنين استهدفت رجالا يزرعون قنبلة على جانب الطريق، كما قتل مسلحا آخر واحتجز عشرة من المشتبه فيهم خلال عملية عسكرية جرت في الفترة ما بين 20 و22 أكتوبر/تشرين الأول في مناطق ببغداد والموصل والثرثار والرابية.

وفي بعقوبة قتل ثلاثة أشخاص بينهم امرأة وأصيب ثمانية آخرون بينهم خمس نساء بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدف حافلة في هذه المدينة الواقعة شمال بغداد.

وفي العاصمة بغداد جرح شخصان عندما انفجرت قنبلة على جانب طريق في حي زيونة شرقي المدينة.

وفي العمارة جنوب العراق أعلن متحدث باسم الشرطة أن مسلحين اغتالوا عضوا سابقا في حزب البعث وسط المدينة لدى توجهه إلى عمله صباح اليوم.

وأعلن متحدث آخر باسم الشرطة العثور على 15 جثة مجهولة الهوية في مبنى مهجور في الفلوجة غرب بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة