مصرع نحو 300 من الحرس الثوري بتحطم طائرة إيرانية   
الخميس 1423/12/19 هـ - الموافق 20/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكد التلفزيون الإيراني الرسمي مصرع جميع ركاب الطائرة العسكرية التي تحطمت أمس وعلى متنها 300 شخص على الأقل جنوبي شرقي البلاد. وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن جميع الذين كانوا على متن الطائرة هم من أفراد الحرس الثوري الإيراني.

وأكدت مصادر مقربة من الحكومة أن قائمة القتلى تضم بعض المسؤولين العسكريين الكبار. وتحطمت الطائرة الروسية الصنع خلال قيامها برحلة من مدينة زهدان القريبة من الحدود الباكستانية إلى مدينة كرمان.

وقال مسؤول حكومي طلب عدم ذكر اسمه إن الطائرة سقطت على بعد 80 كيلومترا من مدينة كرمان، وأضاف أن سبب الحادث الذي وقع في منطقة صحراوية هو سوء الأحوال الجوية على ما يبدو. وكان التلفزيون الإيراني قد ذكر في وقت سابق أن برج المراقبة الجوية فقد الاتصال بالطائرة قبل سقوطها.

حوادث سابقة
وقد تعرضت طائرات الركاب الإيرانية خلال الأعوام الأخيرة للعديد من الحوادث بسبب عقوبات تفرضها الولايات المتحدة على طهران التي تجد صعوبة في استيراد قطع غيار لأسطول طائراتها المؤلف معظمه من طائرات بوينغ وأنتونوف قديمة أدخلت الخدمة قبل الثورة الإسلامية عام 1979.

ففي فبراير/ شباط العام الماضي لقي 117 شخصا مصرعهم في تحطم طائرة ركاب من طراز توبوليف-154 تابعة لشركة إيران إير تورز، وذلك قرب مدينة خرم آباد غربي إيران.

كما تحطمت طائرة روسية من نوع ياكوفليف ياك 40 كانت تقل 32 راكبا في مايو/ أيار 2001 من بينهم وزير النقل الإيراني وسبعة من أعضاء البرلمان قرب بلدة ساري الشمالية وقتل جميع ركابها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة