اشتباك بالأيدي داخل البرلمان النيبالي   
الاثنين 1421/11/27 هـ - الموافق 19/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس الوزراء كويرالا

أصيب عضو بالبرلمان النيبالي بجروح عندما اشتبك أعضاء الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة بالأيدي داخل مبنى البرلمان اليوم.
 
وقد نقل راجيندرا باندي من الحزب الشيوعي الموحد المعارض إلى المستشفى وهو يعاني من كدمات في الوجه.

ووقع الاشتباك عندما استدعى رئيس البرلمان وزير الطيران المدني أومكار شريسثا إلى المنصة لإلقاء بيانه عن نشاطات الوزارة.

ويعمل نواب المعارضة على عرقلة جلسات البرلمان منذ أسبوعين للضغط من أجل استقالة رئيس الوزراء غيريجا براساد كويرالا. وقد حاولوا منع انعقاد جلسات اليوم، وقام باندي بدفع وزير الطيران المدني ومنعه من إلقاء بيانه فرد عليه الوزير بلكمتين على وجهه. وشارك نواب آخرون من كلا الجانبين في الاشتباك حتى تمكن أفراد الأمن من السيطرة على الوضع.

وقال النائب غوكارنا بيستا من الحزب الشيوعي الموحد إن الحزب سيطلب من رئيس البرلمان اتخاذ إجراء ضد الوزير. وعقد حزب المؤتمر النيبالي الحاكم اجتماعا طارئا وأدان أعمال العنف التي فجرها الحزب المعارض.

وقال المتحدث باسم الحزب إن أعمال العنف مدبرة وهي مؤامرة تحيكها المعارضة لتقويض دور البرلمان.

وتطالب أحزاب المعارضة باستقالة كويرالا بسبب ما تردد عن وقوع مخالفات من ضمنها صفقة مع شركة طيران نمساوية لاستئجار طائرة. وكان وزير الطيران المدني السابق تاريني دوتا تشاتاوت قد استقال من منصبه الشهر الماضي بسبب هذه القضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة