جرح شرطيين في هجوم لمنظمة إيتا في الباسك   
الأحد 16/5/1422 هـ - الموافق 5/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تفجير سابق نفذته منظمة إيتا في مدريد (أرشيف)
أعلنت الشرطة الإسبانية أن اثنين من رجال الشرطة أصيبا بجراح في مدينة بورتوغاليت شمال إسبانيا عندما ألقى مجموعة من الشبان الباسك قنابل مصنوعة محليا على سيارة كانت تقلهما. ووصفت جراح أحدهما بأنها خطيرة.

فقد ذكر متحدث باسم شرطة الإقليم أن مجموعة من الشبان أحاطوا بسيارة الشرطة لدى وصولها المدينة الواقعة في إقليم الباسك ورموها بقنابل المولوتوف والحجارة. وأشار إلى أن الشرطة عثرت على كميات من المتفجرات في موقع الحادث.

وقالت الشرطة إن المهاجمين على علاقة بمنظمة إيتا الانفصالية التي تقاتل من أجل انفصال الإقليم عن إسبانيا.

وفي حوادث منفصلة قامت مجموعة يشتبه في علاقتها بإيتا بقذف مبنى لأحد البنوك في بورتوغاليت بقنابل بترولية مما تسبب في وقوع أضرار في المبنى، كما تعرض مكتب البريد وماكينات الصرف الآلي في بلدة ماركينا لقذائف المولوتوف غير أنه لم يسجل وقوع إصابات.

وشهدت مدينة سان سبستيان في إقليم الباسك مساء السبت أعمال عنف أثناء مسيرة تأبينية لامرأة عضو في المنظمة كانت قد انفجرت في يدها قنبلة أودت بحياتها في الرابع والعشرين من الشهر الماضي. وأشعل المتظاهرون النار في حافلة ركاب وبعض المباني العامة وصناديق القمامة.

وتحمل السلطات الإسبانية منظمة إيتا مسؤولية مقتل نحو 800 شخص منذ بداية حملتها المسلحة عام 1968، كما تحملها مسؤولية مصرع 35 شخصا منذ نقضها هدنة استمرت 14 شهرا في ديسمبر/ كانون الأول 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة