بوش يعلن إصلاحات جوهرية في سياسة الهجرة   
الخميس 1424/11/17 هـ - الموافق 8/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش يسعى من خلال خطته للهجرة لكسب أصوات الناخبين من أصول لاتينية (أرشيف- رويترز)
أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش عن إصلاحات جوهرية في سياسة الهجرة الأميركية تضفي وضعا قانونيا على ملايين المهاجرين غير القانونيين وتسمح لهم بالعمل في الولايات المتحدة عبر منحهم تصاريح مؤقتة مدتها ثلاث سنوات.

وقال بوش وهو يقدم خطته في البيت الأبيض أمس الأربعاء إن "الحس السليم والعدالة يتطلبان أن تجيز قوانيننا للعمال الذين يرغبون في المجيء إلى بلدنا للقيام بأعمال لا يريد مواطنونا القيام بها"، واصفا السياسة الحالية للهجرة بأنها غير مناسبة.

وأوضح بوش أن التصاريح يمكن تجديدها ولكن ينبغي أن تكون هناك نهاية لها، مشيرا إلى معارضته إصدار عفو عام عن ما بين 8 و14 مليون مهاجر غير قانوني يعيشون حاليا في الولايات المتحدة حسب آخر التقديرات الرسمية وغير الرسمية.

واعتبر بوش أن عملية الحصول على الجنسية الأميركية التي تتطلب مبدئيا إقامة قانونية مسبقة في الولايات المتحدة لمدة خمس سنوات هي عملية طويلة جدا.

كسب الناخبين
ويسعى بوش من خلال خطته الجديدة للحصول على تأييد المهاجرين المنحدرين من أصول لاتينية لحملته لإعادة انتخابه في فترة رئاسية جديدة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، إذ يعول بوش في إستراتيجية حملته الانتخابية على دعم هؤلاء البالغ عددهم 39 مليون نسمة.

ويتعين الحصول على موافقة الكونغرس على اقتراح بوش ليصبح نافذا. وفي حال إقرارها سيكون ذلك أكبر تغيير في سياسة الهجرة في الولايات المتحدة منذ عام 1986، ولكن المنتقدين وصفوا الاقتراح بأنه حيلة سياسية فاشلة.

عدد من المهاجرين غير القانونيين المعتقلين في الولايات المتحدة (أرشيف)
من جانب آخر قال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان إن خطة إعادة هيكلة قوانين الهجرة تعالج احتياجا اقتصاديا مهما وتبدي التعاطف مع العمال غير المسجلين الذين يتعرض الكثير منهم للاستغلال حسب قوله.

وأكد أنه بالإضافة إلى ذلك فإن جزءا من هذه السياسة سيجعل الأميركيين أكثر أمنا لأن السلطات ستعلم من هم المقيمون على أراضي الولايات المتحدة.

ويتم تهريب الكثير من المهاجرين غير القانونيين عبر الحدود مع المكسيك. وفي هذا الإطار اتصل بوش هاتفيا بالرئيس المكسيكي فيسينتي فوكس لإطلاعه على المقترحات. وشاب البرود العلاقات بين الزعيمين نظرا لتجميد الإصلاحات في أوضاع المهاجرين التي كان فوكس يسعى لتحقيقها بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

ومن المقرر أن يلتقي بوش وفوكس يوم الاثنين المقبل في قمة الأميركتين التي ستعقد في المكسيك. وقد وصف الرئيس المكسيكي خطة بوش للمهاجرين غير القانونيين بأنها تمثل اعترافا بالدور الذي تلعبه العمالة المكسيكية في الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة