الأمم المتحدة توقف عملياتها جنوبي أفغانستان   
الثلاثاء 1424/9/25 هـ - الموافق 18/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلون من حركة طالبان (أرشيف)
أعلنت متحدثة باسم الأمم المتحدة أن المنظمة الدولية أوقفت عملياتها في النصف الجنوبي من أفغانستان بعد مقتل موظفة إغاثة فرنسية الأحد الماضي.

وقالت المتحدثة ماري أوكابي إن المنظمة سحبت أيضا موظفيها الدوليين الأربعة من بلدة غزنة التي وقع فيها إطلاق النار وأرسلتهم إلى العاصمة كابل. وقالت المتحدثة إن الأمم المتحدة لها حاليا حوالي 800 موظف دولي منتشرين في أفغانستان بينهم 500 في كابل.

وألقى المسؤولون الأفغان باللوم على عناصر حركة طالبان في هجوم غزنة. ويرى المراقبون أن القيود الجديدة على عمليات الأمم المتحدة في أفغانستان ضربة لحكومة الرئيس حامد كرزاي الذي يعتمد إلى حد كبير على المعونات وإعادة الإعمار في بسط سلطة حكومته على سائر المناطق الأفغانية.

من جهة أخرى أظهرت صور حصلت عليها الجزيرة والتقطت أواخر الشهر الماضي تصاعدا للتحركات العسكرية التي تقوم بها حركة طالبان الأفغانية وتنوعها. وتشمل تلك التحركات عمليات خطف ومهاجمة مواقع بالصواريخ واستهداف مقار لمنظمات أجنبية.

ويأتي هذا التصعيد من جانب عناصر طالبان متزامنا مع الذكرى السنوية الثانية لإطاحة الحركة عن الحكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة