تحذير دولي من الوضع باليمن   
السبت 1432/11/5 هـ - الموافق 1/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:54 (مكة المكرمة)، 15:54 (غرينتش)
بن عمر في المؤتمر الصحفي في صنعاء (الأوروبية)

اختتم مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن زيارته إلى العاصمة صنعاء بعد أن حذر من أن الوضع في هذا البلد يقف عند مفترق خطير، بينما نفت مصادر حكومية ما تردد عن رفض الرئيس علي عبد الله صالح التخلي عن السلطة.
 
فمن المنتظر أن يغادر مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر العاصمة اليمنية اليوم السبت بعدد أن مدد زيارته عدة أيام، في مؤشر عده المراقبون مبشرا على إمكانية الوصول لاتفاق لحل الأزمة المستحكمة بالبلاد منذ آشهر.
 
في هذا السياق، كشفت مصادر دبلوماسية يمنية أن نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي طلب لقاء بن عمر بعد أن ألقى الأخير بيانا صحفيا في ختام زيارته لليمن التي تعد الجولة الخامسة له في إطار جهود الأمم المتحدة بشأن حث الأطراف المعنية علي الاتفاق على حل للأزمة السياسية الراهنة.
 
وحسب المصادر نفسها، عقد اللقاء بمنزل نائب الرئيس اليمني في صنعاء، دون أن يصدر أي تعليق رسمي من الطرفين.
 
مؤتمر صحفي
وكان بن عمر قد عقد مؤتمرا صحفيا الجمعة ألقى فيه بيانا بشأن نتائج زيارته وأعرب فيه عن قلقه إزاء ما آلت إليه الأوضاع في اليمن نتيجة دوامة العنف والضحايا، وعدم توصل الأطراف المعنية بالأزمة -السلطة والمعارضة-إلي اتفاق بشأن آلية تنفيذ المبادرة الخليجية.
 
وطالب السفير الأممي القيادات السياسية اليمنية باتخاذ ما وصفها بالقرارات الشجاعة من أجل الحل، مشيرا إلى أنه سيحيط مجلس الأمن علما في الأيام القليلة المقبلة بتطورات الأوضاع في اليمن.
 
من مظاهرات الجمعة المطالبة بتنحي الرئيس صالح (الفرنسية)
وألمح بن عمر في مؤتمره الصحفي إلى إمكانية إجراء بعض التعديلات على المبادرة الخليجية، لكنه وفي الوقت نفسه طالب الرئيس اليمني بإصدار قرار رسمي يدعو لانتخابات رئاسية مبكرة نهاية العام الجاري، ونقل صلاحياته إلى نائبه، وتشكيل حكومة وطنية انتقالية وإعادة هيكلة قوات الجيش والأمن.
 
توضيح حكومي
من جهة أخرى، كذب مصدر يمنى مسؤول ما تناقلته بعض وسائل الإعلام حول رفض الرئيس صالح التخلي عن السلطة، في إشارة إلى مضمون اللقاء المشترك الذي أجرته جريدة واشنطن بوست ومجلة التايم مع الرئيس اليمني.
 
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" الجمعة عن مصدر في مكتب الرئاسة اليمنية قوله إن كلام الرئيس اليمنى كان واضحا وجليا لا لبس فيه، وأنه أكد استعداده لتوقيع المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية كمنظومة واحدة بما فيها التخلي عن السلطة.
 
وفى واشنطن، دعا البيت الأبيض الرئيس صالح وحكومته إلى الكف عن أي أعمال عنيفة ضد الشعب اليمني، مؤكدا أنه يجب على الرئيس بدء "نقل السلطة" فورا.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن موقف الولايات المتحدة لم يتغير بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية أنور العولقي في اليمن.
 
وأوضح أن التعاون مع الحكومة اليمنية كان مثمرا في مسألة العولقي، لكن هذه القضية تبقى منفصلة عما يتصل بالوضع السياسي وضرورة بدء عملية انتقال ديمقراطية في البلاد انطلاقا من المبادرة الخليجية.
 
بيان المعارضة
وكانت المعارضة اليمنية قد اتهمت في بيان لها الخميس الماضي وزير الخارجية أبو بكر القربى بتبرير أعمال إرهابية أدت إلى قتل وجرح المئات من المدنيين المحتجين المطالبين بتنحي الرئيس صالح عن الحكم.
 
وقال المجلس الوطني لقوى الثورة السلمية في بيان رسمي إن ما ألقاه القربي أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك أمر غير معقول، ويبرر جرائم بقايا النظام واستخدامها لكل وسائل الإرهاب والتدمير لقتل المعتصمين العُزل.
 
وطالب البيان المجتمع الدولي بالوقوف بحزم أمام مغامرة من أسماهم بقايا النظام في جر البلاد إلى أتون حرب مسلحة شاملة ومفتوحة تفضي إلى دمار تصيب آثاره المباشرة وغير المباشرة الأمن والسلم الإقليمي والدولي، حسب تعبير البيان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة