باراك يخير الإسرائيليين بين إعادة انتخابه أو الحرب   
السبت 1421/10/4 هـ - الموافق 30/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إيهود باراك
قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك إن على الإسرائيليين أن يختاروا ما بين إعادة انتخابه في الانتخابات القادمة أو مواجهة الحرب.

وعبر باراك عن ثقته في تحقيق الفوز على منافسه زعيم حزب الليكود اليميني آريل شارون على الرغم من أن استطلاعات الرأي تظهر أن شارون سيفوز عليه في الانتخابات القادمة المزمع إجراؤها في السادس من فبراير/ شباط القادم.

وقال باراك في مقابلة مسجلة بثها التلفزيون الرسمي الروسي إنه سيفوز في هذه الانتخابات، وأضاف أن الخيار الحقيقي هو المفاضلة بين إعادة انتخابه والحرب، مؤكدا أنه لا يريد أن يباعد بين شارون والسلام.

وكان شارون قد قال في وقت سابق إنه سيسعى في حالة انتخابه رئيسا للوزراء إلى إبرام اتفاق سلام مع الفلسطينيين ينفذ على مدى سنوات عدة بدلا من محاولة تسوية القضايا الحساسة المتنازع عليها مثل وضع مدينة القدس الآن كما يفعل باراك.

وألقت المواجهات الدموية المستمرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ أكثر من ثلاثة أشهر بظلال قاتمة على عملية السلام المتوقفة منذ فشل قمة كامب ديفيد التي عقدت في الصيف الماضي.

وقال باراك إن 70% من الإسرائيليين عارضوا الاتفاق في بادئ الأمر، لكن معظمهم أيده في غضون ثلاثة أسابيع. وعبر عن استعداده للتوقيع على أي اتفاق سلام يتوصل إليه الطرفان، وأكد أن الإسرائيليين سيوافقون عليه بأغلبية ساحقة.

وقال وزير الخارجية الروسي الذي ظهر في البرنامج نفسه إن الجانبين أقرب الآن إلى إبرام اتفاق سلام أكثر من أي وقت مضى. ورحب باراك بالدور النشط الذي اضطلعت به روسيا مؤخرا بوصفها أحد الراعيين الرئيسيين لعملية السلام في الشرق الأوسط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة